التخطي إلى المحتوى

تعرف على على ماذا يشيد البنك الدولي بجهود المملكة في التعليم عن بعد، بدأ في بداية العقد الثاني من هذا القرن بحدث أصاب العالم بأسره وهو وباء كورونا، ذلك الفيروس الذي انتشر بين البشر وغير مفاهيم الاقتصاد والسياسة والصحة في جميع أنحاء العالم.

البنك الدولي يشيد بجهود المملكة في التعليم عن بعد

بدأت فكرة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في السعودية بخطة مستقبلية طموحة، ثم أصبحت حاجة ملحة بسبب انتشار وباء كورونا الذي أظهر مدى قوة ومرونة الإدارة في المملكة استطاعت السعودية، منذ اليوم الأول بعد قرار إغلاق المدارس في السعودية، أن ستة ملايين طالب وطالبة في السنة الأولى في المملكة، تمكنوا من الحصول على خدمات تعليمية عن بعد، من خلال دروس تربوية وتعليمية مسجلة القنوات على شاشات التليفزيون، أو منصة اليوتيوب التي تم إنشاؤها لهذا الغرض في المقام الأول.

تقرير البنك الدولي الذي تضمن دراسة عن مدى تأثير وباء كورونا على نظام التعليم في المملكة، ودراسة للتعليم الرقمي والتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في المملكة، وأنتجت هذه الدراسة أدلة و توثيق مدى نجاح التعليم عن بعد في السعودية، وتقليل آثار الضرر الناتج عن الوباء.

معالم في استخدام التحول الرقمي في العملية التعليمية

احتوت خطة التحول الرقمي في العملية التعليمية للمملكة على بعض الأولويات والمعالم الهامة التي حظيت بأكبر قدر من الاهتمام، وسنعرض لكم بعض هذه الأولويات والمهام أدناه.

تقوية الروابط بين الطلاب والمعلم

تعتمد العملية التعليمية بشكل أساسي على الروابط بين المعلم وطلابه، وتنشأ هذه الروابط من خلال وجود المعلم في الفصل وكيفية إدارته للفصل، ولكن في حالة الانتقال إلى التعلم الرقمي، واجهت الأزمات الأولى كانت الفكرة هي كيفية الحفاظ على تلك الروابط دون اللجوء إلى الفصل الدراسي، لذلك انتقلنا إلى الفصل الدراسي الافتراضي على منصة تم إنشاؤها خصيصًا لهذا الغرض، وهي منصة “مدرستي”، وتحتوي هذه المنصة على عدد كبير من الأدوات خاص، ويتعامل مع تخطيط العملية التدريسية وطرق تصوير الاجتماعات من خلال الفيديو، وكذلك الكتب والألعاب التعليمية، بما في ذلك المعامل والعناصر.الاختبار احتوت المنصة على نماذج افتراضية تساعد الطالب على الاستمتاع بتجربة علمية خاصة.

وساعدت في هذا النجاح التجارب التي اكتسبتها المملكة على مدى العقد الماضي، ومن خلال هذه التجارب، وهبت نفسها بالطرق المناسبة والخبرة اللازمة للظهور بهذه الشرح طريقة في خضم الاضطرابات العالمية.

التعامل مع الطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم.

تم توفير خيار القيام بزيارات شخصية للمدارس لتوفير الدعم الذي يحتاجه هؤلاء الطلاب، فقد تقرر إلزام مديري المدارس بالتواجد في المدرسة يومًا واحدًا في الأسبوع، حيث يحضر هذا اليوم جميع المعلمين، مما أصاب الطلاب بأن المدارس لم تكن مغلقة في وجههم. يقوم حوالي ثمانية وتسعين بالمائة من الطلاب بتسجيل الدخول من خلال منصة مدرستي.

تشجيع الابتكار وتوفير الأدوات اللازمة للمعلمين للقيام بذلك

تقرر توفير أدوات عالية الجودة للمعلمين ؛ لمساعدتهم على تقديم تجربة تعليمية مميزة للطلاب، حتى يتمكن الطلاب من الاستمتاع بتقديم محتوى تعليمي مثير للاهتمام ويساعدهم على الابتكار، وقد تم استخدام تقنيات التدريس الشائعة الاستخدام وتم تعيين معلم في كل مدرسة ليكون النقطة المحورية. في قضايا التعلم الإلكتروني، وقد ساعد المشرفون على نشر أفضل الأساليب والاستراتيجيات بين المعلمين.

ركز على إدارة الآخرين والتواصل.

تقرر التأكيد على كافة الجوانب الفنية المتعلقة بمنصة “مدرستي” لضمان حسن سيرها، وكذلك عمليات تطويرها وتكامل مساحات الرأي والتعليقات على المنصة، بالإضافة إلى توفير فريق متخصص في الدعم الفني للمنصة ومركز اتصال مخصص لذلك، مع توفير مسارات مباشرة سهلة الوصول تربط الزوار من فريق الدعم بالمنصة.

نتائج خطة التحول الرقمي في العملية التعليمية

صحيح أن كل هذه الإجراءات والقرارات أنتجت لنا نتيجة تعليمية عملية وقوية، وسنعرض لكم بعضًا من تلك النتائج أدناه.

إنجاز أكاديمي

أشار حوالي 68٪ من المعلمين في المملكة و 61٪ من مديري المدارس إلى أن التحصيل الدراسي للطلاب قد زاد بشكل ملحوظ عن السنوات السابقة، على الرغم من أن ما يقرب من نصف الطلاب في المملكة أفادوا بأن التعليم المدرسي أفضل.

تطوير المهارة

رأى الغالبية العظمى من المعلمين أن الطلاب قد اكتسبوا مهارات في محو الأمية الرقمية، والتعلم المستقل، والتفكير النقدي، والعميل الجماعي، وبالتالي اعتقد المعلمون أن الطلاب لم يسمحوا لهم بفرصة تطوير مهاراتهم الاجتماعية، مما أدى إلى خوف المعلمين شعور الطلاب بالوحدة وعدم التواصل الاجتماعي مع والديهم وأقرانهم.

طلاب المرحلة الابتدائية هم في طليعة الأولويات

كانت التجربة أكثر صعوبة على الطلاب الصغار الملتحقين بالمراحل التعليمية الدنيا، حيث توجد العديد من الصعوبات التي يواجهونها، خاصة في تعلم المهارات الأساسية، وخاصة الكتابة، دون نسيان صعوبة التعامل مع الأجهزة اللوحية. يتلقى طلاب المدارس التربوية معدلًا أفضل بنسبة ثمانية وخمسين بالمائة في المدارس والصفوف الحقيقية مقارنة بالفصول الافتراضية، وقد رأى بعض مديري المدارس الابتدائية أن التعليم عن بعد فعال بنسبة ثلاثة وثلاثين بالمائة، وهي أقل نسبة يتم تقديمها بهذه الشرح طريقة، حيث بلغت نسبة المدارس الإعدادية والثانوية قرابة ثلاثة وعشرين بالمائة.

رغم كل تلك النجاحات والتحديات التي مرت بها المملكة في هذا الصدد، صوتت الغالبية العظمى من أولياء الأمور والمدرسين ومديري المدارس على العودة إلى المدارس والصفوف الحقيقية، بعد تلقيهم جميع العناصر المشاركة في العملية التعليمية للقاح كورونا، وإن كان ذلك على الأقل جزئيا.

استفد من هذه التجربة

أدركت وزارة التعليم في المملكة المتحدة الحاجة الملحة لتسخير الدروس والنجاحات التي تم تحقيقها وتحويلها إلى ممارسات مستدامة، والتي ينبغي أن تزيد من دعم الطلاب الأقل قدرة على التحصيل الأكاديمي والاهتمام بزيادة كفاءة جميع المعلمين.، وتجاهل الفروق الكبيرة بين المعلمين وبعضهم، والتخطيط لخطتين تعلم واضح وطويل الأمد عن بعد أو التعلم المختلط، وتوفير بنية تحتية مناسبة لمثل هذا التعليم، مثل الاتصالات والأجهزة الرقمية.

وختاماً، فإن خصائص برنامج المملكة في تنمية القدرات البشرية المتعلقة برؤيته لعام ألفين وثلاثين واضحة لنا، ويهتم هذا البرنامج بتحسين التواصل ووضوح الأدوات والمسؤوليات، مع توفير الأدوات والموارد. للمعلمين. ، والتركيز على تقوية العلاقات بين الطلاب والمعلمين.