نهاية يوم أمس تم إطلاق مشروع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الجديد للتواصل الاجتماعي ”تروث سوشيال“ على متجر تطبيقات أبل.

وهذة موشرات لعودة الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب إلى وسائل التواصل الاجتماعي بعد حظره على أغلب منصات التواصل الاجتماعي العام الماضي بسبب تجاوزة لسياسات النشر عبر المنصات.

وخلال مساء أمس تفاجأ المستخدمون بتنزيل تطبيق (تروث سوشيال) تلقائيا على أجهزة أبل التي تخص المستخدمين الذين طلبوا التطبيق مسبقا.

وبحسب وكالة رويترز للانباء أن التطبيق كان متاحا للأشخاص الذين تمت دعوتهم لاستخدامه خلال مرحلة الاختبار.

ويذكر انة وفي وقت سابق خلال العام الماضي تم حظر دونالد ترامب من استخدام عدد من مواقع التواصل الاجتماعي منها ”تويتر“ و“فيس بوك“ و“يوتيوب“ و“غوغل“ بعد الهجوم الذي وقع في السادس من يناير/ كانون الثاني، العام 2021، على مبنى الكونغرس الأمريكي من قبل مؤيديه، بعد اتهامه بنشر رسائل تحرض على العنف.

وتقول رويترز بأن مجموعة ترامب للإعلام والتكنولوجيا برئاسة النائب الجمهوري السابق ديفين نونيس، هي التي تقف خلف مشروع ”تروث سوشيال“.

يذكر ان ‏ترامب ارسل أول تغريدة له على منصته الجديدة ”تروث سوشيال“: ”استعدوا.. رئيسكم المفضل سيراكم قريبا“.

ويى متابعين للتطبيق الجديد ”تروث“ يشبة إلى حد كبير موقع ”تويتر“.

وفي وقت سابق أعلن الرئيس الأمريكي السابق عن خططه الجديدة بشأن منصة التواصل الاجتماعي الجديدة ووعد بمنافسة شركات التكنولوجيا التي منعته من استخدام منصاتها، جاء ذلك بعد أحداث الكابيتول.

يشار ان المنصة تتيح للمستخدمين نشر ”الحقيقة“ ومشاركتها بنفس الطريقة التي يفعلون بها مع التغريدات، وكذلك لا توجد إعلانات في المنصة.