تمنى الطلاب والطالبات والمعلمون والمعلمات والأسر الاكتفاء بالدراسة حتى العشرين من رمضان فقط بدلاً من الرابع والعشرين من الشهر الكريم. حتى يتمكن الجميع من تكريس أنفسهم للعشر الأواخر. ورأى البعض في تغريدات عبر تويتر أن على وزارة التربية والتعليم أن تأخذ بعين الاعتبار ظروف الطلاب والأسر في الشهر الفضيل، ناهيك عن ما وصفه البعض بـ “ضعف التحصيل” والتركيز على الطلاب في شهر رمضان بسبب ظروف الصيام. والطقس هذه الأيام.

الجودة وليس الكمية:

وقالت حنان محروق على تويتر: بعد أسبوعين من الدراسة في رمضان، ما من نتيجة علمية، ولا راحة نفسية، ولا وقت لهذا الشهر الفضيل. ”لا كمية ولا عدد ؟! أما يهوذا فقالت: “لقد عاد الله لجهود المعلمين وأولياء الأمور وجهود الطلاب الذين يفترض أن يكافئهم بتقديم الإجازة، وسيكون اليوم العشرين هو آخر يوم في المدرسة”.

واشتكت حنوم العنزي من الموقف وقالت: إنها تلوم وزارة التربية والتعليم على كل تصرفات الطالبات خلال ساعات الدوام في شهر رمضان. لا يصلح إطلاقا للأطفال المصابين بدوار ولا يتحمل الدروس والدوخة والحرارة والجوع والطلاب يرفضون التركيز!

مضاعفة النتيجة التعليمية:

من ناحية أخرى، رأى أولياء الأمور أن تقديم الدراسة إلى 20 رمضان أمر غير ممكن، لأن المناهج تحتاج إلى مزيد من التركيز والمزيد من المعرفة. زين المخلوفي بعث برسالة إلى أولياء الأمور وقال: “تكرار الغياب المتكرر لابنك عن المدرسة دليل على عدم حرصك على ابنك للتعلم لأن جزءا كبيرا من التعليم بنّاء وبالتالي يخسر الطالب”. حلقة تجعل الموضوع أكثر تعقيدًا.

تمديد الاجازات في الفصل الثالث

ومن المقرر أن يشهد الفصل الثالث 3 أيام إجازة عيد الفطر المبارك التي تبدأ في 24/9/1443 هـ الموافق 25/4/2022، بينما تبدأ الدراسة بعد إجازة عيد الفطر في 7/10 /. 1443 الموافق 08/05/2022.

كما يشهد الفصل الثالث إجازتين مطولتين، حيث تكون عطلة نهاية الأسبوع الأولى الممتدة في 24/10/1443 الموافق 25/5/2022، بينما عطلة نهاية الأسبوع الثانية الممتدة يوم 16/11/1443 هـ الموافق 15/06/2022.

الفصل الثالث:

وبدأ الفصل الدراسي الثالث بعودة الحضور الكامل، واستئناف الطابور الصباحي، والإذاعة المدرسية والأنشطة، بعد أن أكملت إدارات التربية والتعليم في المناطق والمحافظات استعداداتها لبدء الدراسة.