رفضت أمانة العاصمة المقدسة إصدار تصريح لمواطنة تعمل بمكتب متنقل أمام محكمة الجنايات بمكة المكرمة. وبحسب “عكاظ”، أوقفت بلدية العزيزية بمنطقة مكة نشاط المرأة ما لم يطرأ تحسن على مكتبها.

وتقدمت المرأة بطلب إلى بنك التنمية الاجتماعية، وحصلت على قرض، واشترت سيارة “عربة طعام” مجهزة بما يتناسب مع الخدمات المكتبية المقدمة. كلفتها أكثر من 60 ألف ريال. عندما تقدمت المواطنة بطلب للحصول على تصريح، لم تتمكن الأمانة من القيام بذلك. ألحقت بها خسائر فادحة وطالبت بتمكينها من العمل حيث يمارس بعض الناس عملهم في مكاتب خدمية متداعية، ولم يمنعوا من ذلك. بحسب “قالت ذلك”. من جهته، قال المتحدث باسم بلدية العاصمة المقدسة أسامة الزيتوني، إن البلدية وقفت على الموقع المذكور أعلاه، واتضح أنها غير مطابقة لأنظمة ومتطلبات بلدي الصادرة عن الوزارة.

المصدر: جريدة عكاظ