ضجة وسائل التواصل الاجتماعي بصور المجندات الأوكرانيا وتشيد بجمالهم ولكن كان لملكة جمال اوكرانيا صدى اخر فيما يبدو أن ملكة جمال أوكرانيا السابقة استبدلت كعبها العالي بأحذية قتالية، وقررة الانضمام للجيش الأوكراني في مواجهة الغزو الروسي لبلدها، ومن خلال الصور التي انتشرة علي وسائل التواصل والمواقع وهو ما ظهر بالصور التي نشرتها أناستازيا لينا عبر حسابها على إنستجرام. أرفقته بصورة لجنود مسلحين يغلقون طريقًا، “أي شخص يعبر الحدود الأوكرانية بنية الغزو سيُقتل!” وقالت في تدوينة أخرى: “إن (جيشنا الأوكراني) يقاتل بطريقة تجعل حلف شمال الأطلسي يطالب بالانضمام إلى أوكرانيا”، في إشارة إلى استهزائها برفض دول الناتو.

وفي نفس السياق طلبت شمال الأطلسي من بلدها الانضمام إلى التحالف. شاركت لينا أيضًا مع 94000 متابع لها علي وسائل التواصل الاجتماعي وعلي حسابها علي تطبيق انستغرام، من خلال التطبيق الشهير لمشاركة الصور والفيديو، صورة تظهر جنودًا يسيرون مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي وصفته بأنه “قائد حقيقي وقوي”. منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا يوم الأربعاء الماضي، نشرت الفاتنة الأوكرانية سلسلة من المنشورات على خاصية إنستغرام، تحث متابعيها على دعم بلادها وتطلب مساعدة القوات المسلحة الأوكرانية.

ومن جانب أخر قامت خريجة تسويق وإدارة من (الجامعة السلافية) في كييف، بنشر عدة صور على صفحتها في السابق علي وسائل التواصل الاجتماعي تظهر فيها وهي تحمل سلاحاً وترتدي زياً عسكرياً كاملاً في مناطق مشجرة لممارسة الرياضة. عملت أناستاسيا لينا سابقًا كمديرة عارضة أزياء ومديرة علاقات عامة في تركيا، وفقًا لملفها الشخصي في (Miss Grand International) وتتحدث خمس لغات، كما عملت مترجمة، حيث نشرت صورة ومقطع فيديو من وسط المدينة، وأرفقتها بتعليق تحدثت فيه عن أسلوب حياتها بعيدًا عن عنف ساحة المعركة.

وبحسب التقارير الواردة فإن المعارك علي اوجها والاشتباكات لا تكاد تهدي في عدة مدن اوكرانية، حيث صمد الجيش الأوكراني حتى الآن في وجه الهجوم الروسي، ورغم شدته إلا أنه لم يتمكن من احتلال المدن الكبرى وتكبدت القوات الروسية آلاف الضحايا.