تلقى كريستيانو رونالدو، مهاجم مانشستر يونايتد وقائد البرتغال، المديح والنقد بسبب شهرته، وهذه الشهرة انتقلت بطريقة ما إلى ابنه كريستيانو جونيور.

وتعرض الصبي البالغ من العمر 11 عامًا لانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ملابسه التي ظهر فيها في صورة مع جدته نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر ابن “رونالدو” في سترة ثقيلة وسروال قصير وجوارب بيضاء طويلة ؛ ما أثار الكثير من الانتقادات لهذا الظهور ليقفز والده مهاجم مانشستر يونايتد للدفاع عنه.

وجاءت الانتقادات بعد أن ظهر جونيور مرتديًا سترة رياضية من شركة “نايكي” الأمريكية ممثلة بـ “رونالدو” وجوارب وأحذية من شركة أديداس المنافس الأول لشركة نايكي.

هاجم العديد من المعجبين جونيور ؛ لأنه يرتدي منتجات شركة “أديداس” المنافس الأول لشركة “نايكي” التي تدفع الملايين سنويًا لوالده، وتعتبره الوجه الرياضي الأول لها.

قال رونالدو “إنه يرتدي ما يريد وليس ما تريد”، مستاءً من الانتقادات، وحظي تعليق رونالدو بالعديد من الإعجابات على مواقع التواصل الاجتماعي.

اعتبر البعض أن ما فعله جونيور كان إهمالًا. لأنه لم يلتزم بارتداء منتجات Nike أثناء ظهوره العام.

وهاجم “رونالدو” الجماهير خلال التعليقات، فكتب: “إنه صغير، يلبس ما يريد وليس ما تريد”.

وفي عام 2016، وقع “رونالدو” عقدًا ضخمًا مع شركة “نايكي”، لمدة 10 سنوات، لتمثيل الشركة، بأكثر من 190 مليون دولار.