في خضم الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا أكد المحلل السياسي مبارك العتي أن اتصالات رئيسي روسيا وأوكرانيا خلال هذا الصراع مع سمو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تعكس الموقف الدولي للمملكة العربية السعودية وتؤكد الدور المحوري والقوي والفعال والوزن الذي تتمتع به المملكة.

ولي العهد السعودي وخلال اليوم تلق في اقل من ساعة واحدة ثلاث مكالمات هاتفية متزامنة من ثلاث دول رئيسية ومهمة في العالم وخاصة دولتي الصراع من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأوكراني زيلينسكي، وتلقى وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان آل سعود اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي بلينكين.

وفي ذات السياق أوضح أن الجميع أكد عمق وتميز علاقات دولهم مع المملكة، وموقفهم الثابت وتمسكهم بتطوير هذه العلاقات الي الافضل. وهذا يعكس الموقف للسعودية، ويؤكد الجميع بالدور المحوري والوزن السياسي والوزن الاقتصادي التي تتمتع به المملكة، وكد الجميع على حكمة وإخلاص مواقفها التي تؤهلها للعب دور متوازن وموثوق وقوي وفعال بين القوى الدولية المتصارعة.

وأضاف المحلل السياسي العاطي: إن علاقات المملكة مع حلفائها الاستراتيجيين تقوم على الانفتاح والصراحة واحترام المساواة والثقة والاحترام المتبادل والحرص على بناء علاقات محبة وتعاون مثمرة لصالح المجتمع الدولي.

وفي ذات السياق تابع المحلل السياسي : “ولأن المملكة تتمتع بقيم سياسية عريقة وكبيرة، ومكانة إسلامية عالمية، وإمكانيات اقتصادية كبيرة جداً، وقبل ذلك الصدق والحكمة والتوازن في التعامل مع قضايا وصراعات كل العالم ؛ فإن ذلك يؤهل المملكة العربية السعودية للعب دور الأمين وصادق. ودائما ما تكون وسيط محايد يحرص على إراقة الدماء وإرساء أسس التفاهمات التي تؤدي إلى التهدئة ومن ثم إنهاء أساس الخلاف وإرساء إطار قانوني وزمني يحكم طبيعة العلاقات الروسية الأوكرانية والروسية الأوروبية. ويفتح آفاقا واسعة وطيبة للمفاوضات والمشاورات وتقريب وجهات النظر بين جميع الأطراف.