كشف استطلاع “مؤشر الثقة 2022” الصادر عن شركة إيدلمان للاستشارات والعلاقات العامة، عن مستويات عالية من ثقة المجتمع السعودي في المؤسسات الأربع الرئيسية في المملكة (الحكومة، وقطاع الأعمال، والمنظمات غير الحكومية، ووسائل الإعلام).

وأظهر التقرير، الذي تضمن آراء 36 ألف مشارك من 28 دولة، أن 73٪ ممن شملهم الاستطلاع في السعودية متفائلون بأنهم وعائلاتهم سيستمتعون بحياة أفضل في السنوات الخمس المقبلة.

كما أظهر الاستطلاع أن مؤشر الثقة في الحكومة السعودية لا يزال مرتفعا عند 82٪، وهو الأعلى بين المؤسسات الأخرى في المملكة، في حين انخفض المعدل العالمي للثقة في الحكومات إلى 52٪ – وفقا لإجمالي آراء دولة الإمارات العربية المتحدة. المشاركين من البلدان قيد الدراسة.

في قطاع الأعمال، يرى عدد كبير من المشاركين أهمية الدور الذي يلعبه الرؤساء التنفيذيون في التحول والتغيير، بينما ركز 85٪ من المشاركين السعوديين على دور الرؤساء التنفيذيين في معالجة القضايا المجتمعية ومناقشة القضايا ذات الاهتمام العام.

وأشار 75٪ من المشاركين إلى أنهم يشترون المنتجات والخدمات، أو يختارون مكان عملهم أو استثماراتهم بناءً على مدى توافق أعمال وأنشطة الشركات مع مبادئها وقيمها.

وفيما يتعلق بالإعلام والدور المتوقع له، أظهر “مؤشر ايدلمان الاستئماني – السعودية 2022” زيادة في الثقة في وسائل الإعلام والصحفيين مقارنة بالمتوسط ​​العالمي، لكنه أشار أيضًا إلى زيادة القلق بشأن الخطأ أو الخطأ. بنسبة 18٪، فيما كان تأثير جودة المعلومات مرتفعًا وهو الأعلى في تحسين مستوى الثقة. وأظهر التقرير تبايناً في نسبة الثقة بين ذوي الدخل المنخفض والمرتفع، حيث بلغت نسبة ثقة أصحاب الدخل المنخفض 47٪، في حين بلغت نسبة ثقة أصحاب الدخل المرتفع (62٪)، لكن هذه الفجوة بين شريحتين من المجتمع على وشك الانتهاء، بسبب سهولة الوصول إلى المعلومات الموثوقة وذات الصلة. جودة عالية. من بين جميع المؤسسات التي تم دراستها، كانت المعلومات الصحيحة والجيدة هي أقوى وسيلة لبناء الثقة.

وتعليقًا على نتائج الاستطلاع، قالت كنانة دحلان، رئيس مكتب Edelman Saudi: “يساهم مؤشر Edelman Trust في قياس ومعرفة آراء المشاركين في 28 دولة، بما في ذلك المملكة، بشأن القضايا المهمة. ويبين التقرير ارتفاع مستوى الثقة بأداء القطاع الحكومي وقطاع الأعمال، وأنهما المحرك الذي يقود نحو التغيير الإيجابي والفعال، خاصة وأن هذه التطلعات والنتائج مرتبطة بالمسؤوليات. كما تأتي نتائج مؤشر قياس الثقة لتبني صورة واضحة لرواد الأعمال في تكوين علاقة إيجابية مع المجتمع، وتبني مشاكلهم وإيجاد حلول لها، كقادة فكريين في المجتمع “.

وأضاف دحلان: إن نتائج مؤشر إيدلمان تسلط الضوء بشكل واضح على الثقة الكبيرة التي يبديها المواطنون في حكومتهم في ظل النهضة التنموية التي تعيشها المملكة والتي تتماشى مع رؤية 2030 مع كل التغيير والتحول الذي أسسته من الأسس الأساسية والمحاور النشطة نحو أهداف التنمية التي ترسم ملامح المستقبل بثقة تتصدر القائمة. المشهد العالمي “.

تشمل النتائج البارزة الأخرى لمؤشر ثقة Edelman 2022 في المملكة العربية السعودية ما يلي:

  1. زيادة الثقة في المؤسسات: بين عامي 2020 و 2022، وزيادة عامة في (المؤسسات الحكومية، قطاع الأعمال، المؤسسات غير الربحية، وكذلك الإعلام)، حقق القطاع الحكومي 82٪ كأعلى مؤشر ثقة بين المؤسسات.
  2. 73٪ من السعوديين متفائلون بالطفرة الاقتصادية ويعتقدون أنهم وأسرهم سيستمتعون بحياة أفضل خلال السنوات الخمس المقبلة، مقارنة بمتوسط ​​المؤشر العالمي الذي لا يتجاوز 51٪.
  3. من المتوقع أن يلعب قطاع الأعمال دورًا أكثر شمولاً واجتماعيًا، وسيكون دور الرؤساء التنفيذيين أكبر تجاه المجتمع، ويأمل 85٪ من المشاركين في الاستطلاع أن يكون الرؤساء التنفيذيون هم مواجهة التغيير.
  4. يعتقد 73٪ من أفراد العينة أن قطاع الأعمال كمؤسسات قادرة على إطلاق الخطط والاستراتيجيات التي تحقق نجاحا كبيرا.
  5. 79٪ يستثمرون على أساس عقيدتهم وقيمهم، بينما 67٪ يشترون أو يدعمون العلامات التجارية بناءً على عقيدتهم وقيمهم (أصحاب المصلحة يتحملون قطاع الأعمال المسؤولية الكاملة).
  6. وجاءت المؤسسات غير الربحية في المرتبة الثالثة في مؤشر الثقة بين المؤسسات بعد القطاع الحكومي وقطاع الأعمال، وحققت زيادة في مؤشر الثقة لعام 2020 بنسبة 6٪ (من 62٪ إلى 67٪).
  7. يتمتع أرباب العمل عمومًا بنسبة عالية في مؤشر الثقة حول العالم، ومستوى ثقة يبلغ 82٪ في المملكة العربية السعودية.
  8. 76٪ قلقون من الأخبار الكاذبة أو الكاذبة، وهي أعلى نسبة مسجلة بين السعوديين (بزيادة 18٪ عن 2020).
  9. ويرى المشاركون أن محركات البحث هي المصدر الأكثر موثوقية للمعلومات برصيد 73 نقطة، تليها وسائل الإعلام التقليدية بـ 66 نقطة، تليها مواقع التواصل الاجتماعي برصيد 64 نقطة، فيما سجلت وسائل الإعلام المملوكة 61 نقطة في مؤشر الثقة.