في هذا المقال نشرح كيف تقوم الزرافة بتنظيف أذنها، وتصنف الزرافة كواحدة من الثدييات الأفريقية لعائلة الزرافة التي تعيش في جميع أنحاء القارة الأفريقية في مناطق الغابات المفتوحة وشبه القاحلة والسافانا وفي الأراضي العشبية، و ومن بين معظم الدول التي تعيش فيها الزرافة كينيا والنيجر وتشاد وأوغندا وبوتسوانا وجنوب إفريقيا وتنزانيا وأنغولا والكاميرون ودول أفريقية أخرى، وتعتبر الزرافة أطول الحيوانات البرية بين الحيوانات البرية والأهم. ما يميز الزرافة هو طول رقبتها التي يمكن أن تزيد عن 2 متر، وسرعتها التي يمكن أن تصل إلى 50 كيلومترًا في الساعة، وعلى رأس الزرافة أذنها، والتي سنتعلمها لتنظيف السطور التالية.

كيف تنظف الزرافة اذنيها

  • تتميز الزرافة بلسان أسود طويل تستخدمه لتنظيف أذنيها، فهي تمد لسانها إلى الأذنين لفركهما وتنظيفهما جيدًا.
  • لسان الزرافة طويل وخشن ويحتوي على لعاب مطهر يساعدها على الوصول إلى أذنها وتنظيفها.
  • وعلى الرغم من أن لسان الزرافة عضلي للغاية ؛ ومع ذلك، فإنه يخفف ويتحول حتى يتمكن من الاستيلاء على أشياء مثل أوراق الشجر والزهور والشرانق التي تتغذى عليها الزرافات.

معلومات الزرافة

  • تتميز الزرافة بالعديد من الأنواع، منها تسعة مقسمة، والتي تختلف باختلاف لون كل نوع وموقعه.
  • أنواع الزرافة زرافة أنجولية، زرافة صومالية، زرافة نوبية، زرافة ماساي، زرافة كردفان، زرافة روتشيلد، زرافة غرب إفريقيا، زرافة جنوب إفريقيا.
  • يبلغ عمر الزرافة 28 عامًا إذا كانت تعيش في محميات طبيعية ولا تزيد عن 15 عامًا إذا كانت تعيش في البرية.
  • يمكن للزرافة البقاء على قيد الحياة إذا مضى وقت طويل دون شرب الماء، لأنها تكتفي بندى الصباح والماء على أوراق الأشجار.
  • تتميز الزرافة بذكائها وبصرها القوي مما يساعدها على التكيف مع أي بيئة تعيش فيها.
  • تستفيد الزرافة من ارتفاعها لتصل إلى أوراق الأشجار العالية لتأكلها وتراقب الحيوانات المفترسة من ارتفاع كبير وبالتالي تحمي نفسها من الافتراس.
  • لكن على الرغم من فوائد طوله ؛ ومع ذلك، فإنه يشكل عائقًا لها أثناء شرب الماء ؛ تضطر إلى الانحناء في وضع صعب لتسهيل الوصول إلى الحيوانات المفترسة، مما يجعلها تشرب الماء وتبتلعها بسرعة.
  • تتراوح مدة حمل أنثى الزرافة من 14 إلى 15 شهرًا، وتلد الأنثى طفلًا واحدًا في كل مرة، ونادرًا ما تلد طفلين، وتحدث الولادة أثناء قيام الأم.
  • يمكن للزرافة أن تقف بعد 60 دقيقة من الولادة، وبعد أسبوعين من الولادة، يحاول المولود أكل الأوراق، وتستمر فترة الرضاعة لدى الأم لمدة عام.
  • هناك مجموعة من الحيوانات المفترسة البرية التي تشكل خطراً على الزرافة وتعتبرها من أشرس أعدائها من الأسود والفهود والنمور والتماسيح، وعلى الرغم من قدرة هذه الحيوانات على افتراس الزرافة بعد مهاجمتها ؛ ومع ذلك، تقوم الزرافة بركل الحيوان بأرجلها القوية، والتي يمكن أن تكسر العمود الفقري أو عظام الجمجمة.
  • وخلال الوقت الحالي انخفض عدد الزرافات نتيجة قيام البشر بالصيد الجائر ضدهم لأكل لحومهم واستخدام جلودهم في صناعة الملابس، مما جعلها من أكثر الحيوانات المهددة بالانقراض. في المحميات وحدائق الحيوان.

وصف الزرافة

أما الخصائص الشكلية للزرافة فهي كالتالي

  • كما ذكرنا من قبل ؛ الزرافة هي أطول حيوان بري على الإطلاق. يمكن للذكور قياس أكثر من 5.49 مترًا، بينما يمكن للإناث أن تصل إلى 4.27 مترًا.
  • للزرافة أربع أرجل، اثنان أماميان واثنان خلفيان، وأرجلها الأمامية أطول من رجليها الخلفيتين، ويصل طول تلك الأرجل إلى 1.8 متر. عندما تتحرك الزرافة، فإنها تحرك ساقيها اليمنى الأمامية والخلفية للأمام، ثم تحرك قدمها اليسرى والأمامية.
  • أما وزن الزرافة فيختلف باختلاف جنس الحيوان، حيث يصل وزن الذكر إلى 1360 كجم، بينما يصل وزن أنثى الزرافة إلى 680 كجم، وتزن رقبة الزرافة حوالي 272 كجم.
  • لسان الزرافة أسود أو أزرق أرجواني، ويتراوح طوله من 45 سم إلى 50 سم، ويستخدم لسانه في أكل طعام النباتات والبراعم.
  • تشكل رقبة الزرافة الكثير من جسدها. يبلغ طولها أكثر من 2.13 مترًا، وفي تلك الرقبة سبع فقرات، وتستغل الزرافة طولها للوصول إلى الطعام في الأماكن المرتفعة.
  • الزرافة لها قرون مصنوعة من غضروف مغطى بالجلد، في وقت مبكر من ولادة الزرافة، يتم فصل هذه القرون عن الجمجمة ثم تتصل بها.
  • تتميز الزرافة بطولها وارتفاعها، ويمكن أن يصل طول ذيل الزرافة إلى 101 سم، وفي نهايته خصلة من الشعر الأسود تحمي الزرافة من الحشرات الطائرة والذباب حولها.
  • تتمتع الزرافة بصوت منخفض جدًا لا يُسمع إلا في الليل، وهذا ما يسمى ضجيجًا أو ضجيجًا.
  • تحمل الزرافة على رقبتها طيور تنظف عنق الحشرات التي تقفز عليها وتأكلها، وإذا أحست الطيور بوجود خطر ؛ ينبهون الزرافة لذلك بالغناء بصوت عالٍ.

ما لون الزرافة

أما لون الزرافة فهو كالتالي

  • تمتلك الزرافة فروًا يتراوح لونه من الأصفر إلى الأسود، وهذا الفراء مليء بالبقع التي يتراوح حجمها بين كبير ومتوسط ​​وصغير.
  • تشبه البقع الموجودة على جلد الزرافة إلى حد كبير تلك الموجودة على جلد النمر، وفي الماضي كان هناك اعتقاد شائع بأن الزرافة كانت صليبًا بين الجمل والنمر.
  • مع تقدم الزرافة في العمر يتغير لون فروها.

ماذا تأكل الزرافة

  • تعتمد الزرافة في غذائها على أوراق وأغصان الأشجار والزهور والأعشاب، وتفضل الزرافة أكل طعامها من شجرة الأكاسيا بسبب ارتفاع نسبة الرطوبة في أوراقها، وبالتالي تستطيع الزرافة الحفاظ على رطوبتها عند الماء الخطوط أقل.
  • تبحث الزرافة في يومها عن الطعام في فترة تتراوح من 15 إلى 20 ساعة، وقد تصل كمية الماء التي تشربها الزرافة في المرة الواحدة إلى 45 لترًا.
  • عندما تصل الزرافة إلى طعامها، تمضغه بأسنانها السفلية وتبتلعها، ثم تعيدها إلى فمها لمزيد من المضغ.
  • تستطيع الزرافة أن تتجنب الأشواك التي تتشابك مع أوراق الأشجار وأغصانها بفضل لسانها السميك، وبهذا اللسان تستطيع الزرافة فصل الحشرات عن أوراق الأشجار وإبعادها عنها.

كم من الوقت تنام الزرافة

  • تعتبر الزرافة من الحيوانات التي تنام ساعات قليلة مقارنة ببقية الحيوانات البرية.
  • عدد ساعات النوم في اليوم يصل إلى 6 ساعات منفصلة في عدة جلسات على مدار اليوم بحيث لا تتجاوز بضع دقائق في جلسة واحدة.
  • والسبب في قلة ساعات نوم الزرافة في اليوم هو خوفها من تعريض نفسها لأخطار الافتراس من الحيوانات الأخرى، فضلًا عن قدرتها على المشي لمدة يومين بحثًا عن طعامها.
  • – فيما يتعلق بالوضع الجسدي للزرافة أثناء نومه ؛ ينامون واقفين أو مستلقين، وأعناقهم ملفوفة حول أجسادهم أو متكئين على فرع شجرة منخفض.

ذكر زرافة

  • أثناء معارك ذكور الزرافات مع بعضها البعض ؛ يستخدمون رقابهم لتوجيه الضربات.
  • المعارك التي تخوضها ذكور الزرافات لا تشكل خطرا عليهم، إذ يستسلم أحد أطراف المعركة ويغادر، وبالتالي تنتهي المعركة.
  • عندما يصل ذكر الزرافة سن الرشد، تظهر نتوءات بارزة على جمجمته نتيجة لتراكم طبقات الكالسيوم، وهذه النتوءات مفيدة في حماية جمجمة الذكر عند مهاجمتها ونطحها من قبل ذكور آخرين.
  • يعتبر الذكر الزرافة الذي يتحكم في القطيع هو المفضل لدى الأنثى الزرافة عندما يعلن أنه مستعد للتزاوج، وتحدث هذه العملية عندما تنتج الأنثى مواد كيميائية وهي الفيرومونات، ثم تمشي مبتعدة، يليها الذكر وتبقى وراءها. هي. لفترة يمكن أن تستمر لعدة ساعات أو أيام، وعندما تظل الأنثى ثابتة، فإنها تظهر استعدادها لبدء عملية التزاوج، والتي بمجرد الانتهاء، يتحرك الذكر بعيدًا عن الأنثى ولا يشارك في تربية الأنثى أطفالها.