منذ أزمة كورونا وموسم الحج والعمرة متوقف وفي الفترة الاخير سمحت المملكة العربية السعودية للمعتمرين من كافة دول العالم دخول أرضيها، واما بما يخص قطاع غزة المحاصر فالوضع يختلف كثيراً.

وبحسب مصدر فلسطيني مطلع يقول “عندما سافر وفد لجنة الحج المشتركة تم الاتفاق مع المصريين أن يكون كل يوم ٣٠٠ معتمر غير المسافرين العاديين”

نظرا للأعداد القليلة المسجلة أعلنت جمعية الحج والعمرة أنها بحاجة ليومين فقط خلال الأسبوع.

تفاجئ الجميع بأن مصر قررت في هذين اليومين استقبال المعتمرين فقط دون المسافرين, مع العلم أن مصر تتقاضى مبلغ 520دولار على كل معتمر.

ليس من الواضح كيف سيتم التعامل في المعبر عند عودة أفواج المعتمرين, فهل سيتم السماح للمسافرين العاديين أم للعمرة فقط.

وهو ما يعني أن المعبر سيكون فقط مخصص للعمرة باستثناء يوم واحد سيتمكن فيه المسافرين المسجلين من المرضى واصحاب الاقامات والتأشيرات والطلبة من السفر.

▪️ بضيف المصدر فإن قرار الجهات الحكومية في غزة صائب تماما بخصوص عدم السماح للعمرة، والأولى أن يضغط .وفد اللجنة المشتركة على الجهات المصرية وكذلك كان الأحرى بوفد اللجنة المشتركة عدم الخضوع للابتزاز المالي والخضوع لمبلغ 520$ عن كل معتمر بعد أن كان في آخر موسم عمرة بحدود 300$, وقبله كان بحدود 100$.