تعرف كم من الوقت الذي يستغرقه علاج قرحة الاثني عشر. قرحة الاثني عشر هي مرض هضمي شائع في كلا الجنسين وفي مختلف الفئات العمرية، وهي عدوى ببكتيريا هيليكوباكتر بيلوري تسبب تقرحات في منطقة القرحة الصغيرة الأولى.

كم من الوقت يستغرق علاج قرحة الاثني عشر

  • قبل الإجابة على هذا السؤال، تجدر الإشارة إلى أن أحد أهم عوامل الإصابة بقرحة الاثني عشر هو الإصابة ببكتيريا هيليكوباكتر بيلوري.
  • وهي بكتيريا تؤثر على المخاط وتحمي الأمعاء الدقيقة والمعدة، مما يزيد من فرص تأثير المخاط المصاب على بطانة الجهاز الهضمي.
  • حيث يمكن أن تتواجد هذه البكتيريا في المعدة، وتحديداً داخل الغشاء المخاطي الذي يبطن المعدة، فإنها تقاوم الأحماض الموجودة في المعدة.
  • يمكن أن تنتقل هذه البكتيريا عن طريق الطعام والماء غير النظيف، أو عن طريق التقبيل والانتقال عن طريق اللعاب.
  • بمعنى آخر، قرحة الاثني عشر هي تقرح في الجزء الداخلي من الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.
  • هناك عوامل أخرى تؤدي إلى هذه القرحة، مثل استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، بما في ذلك نابروكسين الصوديوم والإيبوبروفين لفترات طويلة من الزمن.
  • بالإضافة إلى استخدام مسكنات الألم مثل الأسبرين لفترات منتظمة، فإن كل هذه الأدوية تسبب التهاب أو تهيج بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة.
  • عند الإصابة بهذه القرحة، يشعر المريض بسلسلة من الأعراض، من بينها آلام شديدة في المعدة.
  • يتم تشخيص حالتك عن طريق إجراء تنظير للجهاز الهضمي العلوي لرؤية الغشاء المخاطي الجيد للمعدة والحصول على عينة من الأنسجة وفحصها بحثًا عن بكتيريا الملوية البوابية.
  • أو التصوير التشخيصي للمعدة والاثني عشر.
  • بعد تشخيص المرض يصف الطبيب دواء لعلاج هذه الحالة وقد يحتاج المريض إلى فترة تتراوح من أسبوع إلى ثلاثة أشهر للتعافي من قرحة الاثني عشر.

أعراض قرحة الاثني عشر

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر وتشير إلى الإصابة بقرحة الاثني عشر، وهذه الأعراض هي كالتالي

  • يشعر المريض بألم شديد وحرق في المعدة.
  • اختلاط البراز بالدم.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بالمرض
  • ألم في البطن عندما تكون المعدة خالية من الطعام، خاصة بين الوجبات أو في الليل.
  • عسر الهضم
  • الشعور بالامتلاء والكثير من الغازات.
  • عدم القدرة على تناول الأطعمة الدهنية أو تحملها.
  • يتقيأ الدم
  • الإسهال أو الإمساك.
  • هناك أعراض أخرى، لكنها أقل شيوعًا فقدان الوعي، عدم القدرة على التنفس، تغيرات في الشهية.

مضاعفات قرحة الاثني عشر

في حالة إهمال علاج قرحة الاثني عشر، قد يصاب المريض بمضاعفات صحية، وهي

  • نزيف داخلي يؤدي إلى فقر الدم.
  • انثقاب جدار الأمعاء نتيجة تآكل القرحة الهضمية، ويزيد هذا الانثقاب من فرص الإصابة بالعدوى في تجويف البطن مما يؤدي إلى التهاب الصفاق.
  • انسداد معوي، والذي يسبب فقدان الوزن وسوء التغذية والقيء المتكرر والشعور بالشبع بسرعة.
  • زيادة فرص الإصابة بسرطان المعدة.

علاج قرحة الاثني عشر

بعد أن يقوم الطبيب بتشخيص الحالة ومعرفة سبب قرحة الاثني عشر. يتم وصف العلاج المناسب لكل حالة حسب سبب الإصابة، وعلاج هذه القرح هو كالتالي

  • المضادات الحيوية تساعد المضادات الحيوية في قتل البكتيريا إذا كانت هي سبب العدوى، وتشمل هذه الأدوية ميترونيدازول، كلاريثروميسين، تينيدازول، أموكسيسيلين، ويتم اختيار المضاد الحيوي المناسب بناءً على المكان الذي تعيش فيه البكتيريا.
  • حاصرات الأحماض هي الأدوية التي تقلل من إنتاج حمض المعدة في الجهاز الهضمي، وتسمى أيضًا حاصرات الهيستامين، وتساعد هذه الأدوية في تقليل الألم الناتج عن هذه القرح، وتشمل هذه الأدوية نيزيتيدين، سيميتيدين، فاموتيدين.
  • مثبطات مضخة البروتون وهي عقاقير وظيفتها منع إنتاج حمض المعدة، وذلك بتثبيط عمل الخلايا التي تنتج هذا الحمض، وتشمل هذه الأدوية بانتوبرازول، إيزوميبرازول، رابيبرازول، لانسوبرازول، أوميبرازول، لكن استعمالها محظور. أستخدم هذه الأدوية لفترة طويلة وبجرعات عالية لمنع حدوث كسور في العمود الفقري والفخذ.
  • مضادات الحموضة هي الأدوية التي تعمل على تحييد حموضة المعدة وتقليل الألم المصاحب لقرحة الاثني عشر.
  • الواقي الخلوي هي الأدوية التي تحمي الأنسجة التي تبطن المعدة والأمعاء الدقيقة، وتشمل هذه الأدوية الميزوبروستول، سوكرالفات.

ماذا يأكل مريض قرحة الاثني عشر

لا يقتصر علاج قرحة الاثني عشر على العلاج الدوائي وحده ؛ في الواقع هناك مجموعة من الأطعمة المحظورة وأخرى مسموح بتناولها خلال فترة العلاج وهي

  • تناول الفاكهة مثل البطيخ والبطيخ والموز الأخضر والتفاح.
  • تناول الكثير من الحساء، مثل حساء الأورزو وحساء الخضار.
  • تناول الخضار مثل البطاطس المسلوقة والخرشوف والجزر والفجل والبنجر والملفوف والخضروات الأخرى التي تزيد من إفراز المعدة وتحسن العبور المعوي وتسرع من التئام القرحة والتئامها.
  • أدخل بعض الحلويات في النظام الغذائي مثل البودنج والحلوى وبودنج الأرز.
  • تناول الأطعمة المليئة بالألياف القابلة للذوبان وتزيد من إفراز المخاط في المعدة، مثل الجوز النيء وبذور الكتان ودقيق الشوفان.

كيفية الوقاية من قرحة الاثني عشر

هناك العديد من الإرشادات التي يجب اتباعها لتقليل فرص الإصابة بقرحة الاثني عشر، وهي

  • اقلع عن التدخين.
  • نظف الطعام واطهيه جيداً.
  • اغسل يديك بانتظام.
  • لا تأكل الأطعمة التي تساعد على تهيج المعدة والأمعاء.
  • لا تسيء استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أو تستخدم بدائل لها بعد استشارة طبيبك.
  • تجنب التعرض لأي ضغوط تزيد من آلام القرحة.
  • تجنب المشروبات الكحولية التي تهيج بطانة المعدة مما يزيد من فرص حدوث نزيف والتهاب.
  • لا تفرط في تناول الحليب حتى لا تزيد حموضة المعدة مما يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • تمرين ينشط جهاز المناعة ويقلل من الالتهابات في خلايا الجسم.
  • التقليل من تناول المشروبات المنشطة مثل الشاي والقهوة لاحتوائها على مادة الكافيين والتيربيمين.
  • لا تشرب الكثير من المشروبات الحمضية مثل اليوسفي والبرتقال والحليب.
  • تناول الأدوية أثناء أو بعد الوجبات وتجنب تناولها على معدة فارغة.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحفز إفراز العصارات الهضمية مثل البهارات والفلفل الأسود والشوربات الدهنية مع مرق اللحم أو الدجاج والصلصات الحارة والأطعمة المقلية المحضرة بالثوم والبصل والزيوت المهدرجة.
  • عند تناول الطعام، امضغه جيدًا.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم لإفراز هرمون الميلاتونين أثناء النوم مما يزيد من تدفق الدم إلى الطبقة تحت المخاطية وبالتالي يحمي المعدة.
  • تجنب النوم بعد الأكل مباشرة.
  • اشرب الماء بين الوجبات.

وهنا توصلنا إلى خاتمة مقالتنا التي أجبنا فيها على السؤال كم من الوقت يستغرق علاج قرحة الاثني عشر كما نشرح أعراض ومضاعفات قرحة الاثني عشر وكيفية علاجها والوقاية منها، يرجى متابعة المزيد من المقالات حول قراءة عربية شاملة.

يمكن العثور على مزيد من المعلومات في

  • ما هي قرحة الاثني عشر