منذ ان بدأت الحرب بين روسيا وأوكرانيا وتعدد أساليبها من الرصاص الي الكبيردات قالت حيث أعلنت مجموعة الهاكرز “أنونيموس”، مساء اليوم الاثنين، إنها تمكنت من اختراق عدد من القنوات التلفزيونية الروسية، ثم عرضت صورا من الحرب الدائرة في أوكرانيا من دمار ومجازر، في محاولة لإحراج موسكو وإظهار ما تواجهه من اتهامات بـ “انتهاكات”.

وفي ذات السياق أفاد موقع تويتر أنه تمكن من اختراق قنوات روسية مثل “روسيا 24” و “شانيل وان” و “موسكو 24″، إضافة إلى الوصول إلى عدد من مواقع البث في روسيا وعدد من القنوات الاخرى.

حيث اعلنت المجموعة المخترقة والت تطلق على نفسها “أنونيموس” وتقدم نفسها على أنها تجمع للقراصنة من مختلف دول العالم، عرضت صوراً من الحرب التي دخلت يومها الثاني عشر.

وفي نفس السياق وفور بدء العمليات العسكرية الروسية في الرابع والعشرين من شباط (فبراير) الماضي، أعلن المتسللون والقراصنة أنهم يخوضون “حربًا إلكترونية” ضد الحكومة الروسية.

حيث أعلنوا في وقت سابق انة تم إطلاق عدة هجمات إلكترونية على مواقع إلكترونية روسية رسمية وغير رسمية منذ ذلك الحين، وفي السادس والعشرين من شباط (فبراير) الماضي، وبشكل مفاجأ توقف موقع الكرملين الرسمي عن العمل.

فيما تأتي خطوة الهاكرز، بعد حظرت السلطات الروسية موقعي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و “تويتر”، ردًا على ما تعتبره رقابة “منحازة” على وسائل الإعلام الروسية.

من جهة أخرى، فيما اعتبرتة روسيا انحياز واضح أعلنت منصتا “تيك توك” و “نتفليكس”، نهاية الأسبوع الماضي، تعليق بعض الخدمات بسبب قانون روسي جديد خاص بالأخبار الكاذبة. يهدد القانون، الذي أقره المجلس الثاني في البرلمان الروسي، بفرض عقوبات كبيرة وشديدة، بما في ذلك الغرامات والسجن، على كل من ينشر معلومات “كاذبة” حول العمليات العسكرية الجارية في أوكرانيا.

فيما يهدد القانون الروسي المخالفين بعقوبة السجن لمدة تصل إلى أكثر من 16 عامًا، بالإضافة إلى غرامة مالية باهضة تزيد عن 15 ألف دولار.