كشفت تقارير إعلامية أن 4 طائرات روسية كانت تحمل قنابل نووية، حلقت، اليوم الاثنين، فوق منطقة كالوغا الواقعة بين العاصمة موسكو والحدود الأوكرانية.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الطائرات يعتقد أنها روسية من طراز “تو -95” والمعروفة باسم “بيرز” مضيفة أنها حلقت بالقرب من أهداف محتملة في أوكرانيا. ولم تؤكد وزارة الدفاع الروسية الغرض من الرحلات الجوية. حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي العالم من الاستعداد “لهجوم نووي روسي محتمل”، قائلا إنه لا يمكن استبعاد الأسلحة النووية في المعركة الجارية.

يأتي ذلك فيما قال حاكم منطقة لفيف إن 5 ضربات صاروخية روسية “قوية” أسفرت عن مقتل 7 أشخاص على الأقل وإصابة 11 آخرين في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين. وقالت الصحيفة البريطانية إن الضربات الصاروخية “هجوم مميت نادر” على المدينة الواقعة على بعد 40 ميلا (حوالي 64 كيلومترا) من الحدود مع بولندا. صعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الهجمات، عقب غرق الطراد “موسكفا”، الذي يعتبر “أخطر وأهم” لروسيا في البحر الأسود، مساء الخميس.