منذع اندلاع الغزو الروسي لأوكرانيا والمباحثات بين الطرفين لا نقف سواء بمباحثات مباشرة أو غير مباشرة حيث وفي الساعات الاخيرة أحرزت أوكرانيا وروسيا تقدمًا كبيرًا في خطة سلام مؤقتة من 15 نقطة، بما في ذلك وقف إطلاق النار وانسحاب موسكو إذا أعلنت أوكرانيا الحياد وقبلت قيودًا على قواتها المسلحة.

حيث تمت مناقشة الصفقة المقترحة بينهم، والتي وصفتها صحيفة فاينانشيال تايمز، بشكل كامل من قبل المفاوضين الأوكرانيين والروس للمرة الأولى يوم الاثنين الماضي،ومن أهم بنودها التي ستتضمنها هو تخلي أوكرانيا عن طموحاتها في الانضمام إلى الناتو أو غيرة من المنظمات والتعهد بعدم استضافة قواعد عسكرية أو أسلحة أجنبية مقابل الحماية.

اليكم أبرز شروط الاتفاق لوقف الحرب

من بداية الحرب والمحادثات لا تكاد تقف حيث وعلى الرغم من أن روسيا وأوكرانيا قالتا اليوم الأربعاء إنهما أحرزتا تقدمًا كبيراً بشأن شروط الاتفاقية بين البلدين.

وفي ذات السياق لا يزال المسؤولون في كييف متشككين في أن موسكو ستلتزم بالسلام ويخشون أن تكسب الوقت لإعادة تجميع قواتها واستئناف هجومها علي كييف.

وفي نفس البنود حيث ستشمل أي صفقة “مغادرة القوات الروسية في أي حال أراضي أوكرانيا بشكل تام وكامل” التي تم الاستيلاء عليها منذ بدء الغزو في 24 فبراير لأوكرانيا.

وفي نفس السياق أكد المصدر ان أوكرانيا ستحتفظ بقواتها المسلحة الحالية، لكن سيتعين عليها الابتعاد عن التحالفات العسكرية مثل الناتو والامتناع عن استضافة قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها.

حيث صرح السكرتير الصحفي الخاص بالرئيس الروسي فلادمير بوتين، دميتري بيسكوف، للصحفيين مساء اليوم الأربعاء بأن حياد أوكرانيا على أساس وضع مشابه لوضع النمسا أو السويد أمر محتمل.

وأضاف السكرتير الصحفي “ان هذا الخيار قيد المناقشة بالفعل ويمكن اعتباره محايدا”. من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن “الصيغ المحددة تماما” كانت “قريبة من الاتفاق” في المفاوضات. على الرغم من التقدم في محادثات السلام، تعرضت المدن الأوكرانية للقصف لليوم الثالث على التوالي بينما قالت كييف إنها تشن هجومًا مضادًا ضد الغزاة الروس.