أطلق المدونون على مواقع التواصل الاجتماعي استهزاء بالإعلامية الكويتية فاطمة العبد الله ؛ بعد انتقاد ومهاجمة مسلسل “من شارع الهرم الى” الذي أثار جدلا واسعا منذ بداية عرضه في بداية شهر رمضان. بسبب القضايا التي تطرق إليها. وجاءت الحملة بعد انتقادات فاطمة للمسلسل، واعتراضها على القضايا التي يناقشها، واستنكارها لإسناد العمل إلى المجتمع الكويتي، معتبرة أنه “يمثل أفكار كاتبة العمل فقط، ولا يمثل المجتمع الكويتي. . ”

وقالت وسائل الإعلام، في تصريحات صحفية على هامش إحدى الحفلات، إن “المجتمع الكويتي كله انتفض ضد المسلسل وعارضه”، وأن “القضايا والموضوعات التي أثيرت في المسلسل مثل الرجل الناعم الذي يفتقر إلى الغيرة. لا توجد في الصورة التي قدمت فيها “. وأضافت أن هذه قد تكون حالات “شاذة”. ومع ذلك، فمن الخطأ تحويل الحالات الشاذة إلى حالات عامة وإبرازها. وشدد العبد الله على أن المجتمع الكويتي مجتمع محافظ ومتطور، ولا تظهر فيه أية “فحش”.

رغم الانتقادات الواسعة التي تعرض لها هذا المسلسل، إلا أن حديث وسائل الإعلام عنه وانتقاده له جعله بؤرة سخرية النشطاء، خاصة أنها من المشاهير الذين يتعرضون لانتقادات مستمرة بسبب صورها ولباسها وفيديوهاتها. تنظر إلى أتباعها، الذين يصفهم الكثيرون بـ “الجريئين”. المدون كتب. بدر الشمري ساخرًا: “من قال هذه العبارة (متسيبو شرف في سبيل الناس إنها سلامات يابو شرف)”. وقال مدون اسمه عنود العنزي: “والله ضحكت. تستر عليك أولاً الحديث عن المجتمع المحافظ لا ديننا ولا عاداتنا ولا ماضينا الذي فيه التفكك والعري وبعد رمضان “.

وتواصلت التعليقات الساخرة والساخرة من الإعلامية فاطمة التي تحرص دائمًا على نشر صورها عبر حساباتها على مواقع التواصل التي تتعرض للنقد والهجوم في كل مرة بسببها. الفسق والفجور بعد نشر صور لتصميمات الازياء. قبل نحو 3 سنوات حصل العبد الله على حكم بالبراءة في تلك القضية، واعتبر الشكوى “كيدية”.

تدير الإعلامية الكويتية صفحة متخصصة في الموضة، تروّج لمتجر تملكه اسمه “فطوم بوتيك”، وتعرض بنفسها تصميمات مختلفة مع ذكر السعر سواء بنشر صور أو فيديوهات توضيحية. في عدة أعمال فنية منها: “دار الهوى، الجليب، أنت حياتي”. أثار مسلسل “من شارع الهرم إلى”، الذي يُعرض على قناة MBC1 ومنصة شاهد، جدلاً واسعاً منذ عرضه ؛ لأنه تطرق إلى قضايا “مثيرة وحساسة” من بينها قضية الخيانة الزوجية وجرائم الشرف والرجل الرقيق. إذن مسبق.

العمل من تأليف هبة مشاري حمادة، وإخراج المثنى صبح، وإنتاج (إيجل فيلمز برودكشن) للمنتج اللبناني جمال سنان، وشارك فيه مجموعة من الفنانين من جنسيات عربية عدة، منهم: هدى حسين، خالد. البريكي، نور الغندور، مرام، محمد رمضان، إيمان. الحسيني، وأحمد إيراج، وليلى عبد الله، ونور الشيخ، وفرح الصراف، والسورية روعة السعدي، وغيرهم.

وتدور احداث العمل حول عائلة الدكتورة عبلة (هدى حسين) وما يدور داخل هذه العائلة المكونة من اطباء من ابنائها تختلف طبيعتهم وتفاصيل حياتهم. الأحداث ذات طبيعة اجتماعية مثيرة للاهتمام.