قصص الحب لا تنتهي هذا ما كنا نشاهدة في المسلسلات والافلام المصرية، اما قصة حب تنتهي بعد 5 ايام لم نسمع بها حيث طالبت عروس مصرية بالطلاق من زواجها بعد 5 أيام فقط من زفافها رغم قصة حب بينهما. بعد أن عثرت هي وزوجها على قسيمة زواج عرفية لم تكن قديمة ؛ بل إنه كتب في اليوم الخامس من زواجها.

وبحسب وسائل اعلام مصرية توجهت العروس إلى محكمة الأسرة لتطلب الطلاق، وأكدت الزوجة الشابة لقاضي محكمة الأسرة أنها التقت بزوجها قبل 11 سنوات، وكانت طالبة شابة، وقد أحبه، وتبادلوا المشاعر، ثم دخلت الجامعة التي اقترحها عليها، وكانت سعيدة جدًا أن تتوج قصة حبهما بالزواج كما حلمت طوال هذه السنوات.

وبعد هذة الفترة من الحب طلب يدها وبدأت على الفور بالتحضير للزواج، وعاشت كل يوم وهي تحلم بالانتقال معه إلى بيت الزوجية الذي أعدته بنفسها. بعد فترة، تم تحديد موعد الزفاف وعقدوا حفل زفاف وصفته بأنه أسطوري.

وفي نفس السياق أضافت الزوجة خلال حديثها أنها لم تره شيئًا سيئًا طوال سنوات معرفتها به ؛ بل كان شخصًا لطيفًا ومهذبًا وأظهر لها كل حبه ؛ بالإضافة إلى ذلك، كان خجولًا جدًا بشأن الجنس الآخر طوال الوقت، ولم يلاحظ أي علاقة مع أي فتاة أخرى ؛ ولكن بعد الزواج تغير الزوج تماما.

تتضيف الزوجة بعد الزواج مباشرة تغير تماما حتى أنها شعرت أنه تم استبداله بشخص آخر، وكان الخطأ الأول الذي واجهته أنه كان متوترًا للغاية بدون اي اسباب.

وأضافت الزوجة خلال حديثها: “بعد خمسة أيام فقط من زواجنا، وانا اقلب بالصور داخل هاتفة وجدت شهادة زواج عرفية بتاريخ نفس اليوم، ولم اخبرة بذلك واحببت ان اتاكد قبل ان اواجهة واخذت اراقبة وبعد يومين سمعته يتحدث على الهاتف مع الزوجة العرفية، واعدًا بالسفر معها بحجة مفاجئة برحلة من العمل، تم إلغاء شهر العسل “.

وأوضحت الزوجة لنها صرخة في وجهة وأن مشاجرة كبيرة حدثت بينهما، اعترف الزوج بعدها لها أن الفتاة التي تزوجها بموجب القانون العام كانت تربطها علاقة غرامية منذ شهور، ووعدها بالزواج أيضًا.