يختبر عشاق المغامرة والمواطنين والمقيمين والسياح في الرياض هذه الأيام لعبة الحبار المستوحاة من المسلسل الكوري الشهير “لعبة سكويد”. ويأتي تنظيم هذه اللعبة من قبل الهيئة العامة للترفيه ضمن الفعاليات العديدة في موسم الرياض والتي تجذب انتباه الزوار والسياح. تعد تجربة لعبة الحبار في المملكة الأكبر في العالم من حيث التنظيم والتفاصيل الحية، حيث إنها تحاكي كل تفاصيل المسلسل في ستة مستويات مختلفة يتنافس فيها اللاعبون في جو من الحماس.

تقام فعالية لعبة Squid Game على مساحة 9582 مترًا مربعًا في مدينة الرياض بوليفارد، حيث استطاعت الهيئة إنشاء مقر الفعالية خلال 35 يومًا، وتضمنت جميع تفاصيل وأركان اللعبة، بدءًا من التوزيع. بطاقات الحدث حتى اعلان الفائز اضافة الى الدمية المتحركة الضخمة التي تم تصنيعها في الرياض. يبلغ طوله 3 أمتار، وتقام لعبة شد الحبل على مساحة 3 أمتار من الأرض لزيادة حدة الحماس والمنافسة بين اللاعبين.

وفي ضوء الجهود المبذولة لنقل اللاعبين إلى عالم اللعبة، حيث وضع المجربون سلامة اللاعبين أولاً، على سبيل المثال في مرحلة المشي على الجسر الزجاجي، تم استبدال الزجاج الرقيق سريع الكسر بأجهزة استشعار و ضوء أحمر يضيء عند الدوس عليه. يُشار إلى أنه منذ إطلاق اللعبة، توافد الكثير من المواطنين والمقيمين والسياح على تجربة التجربة والاستمتاع بالمغامرة، حيث يمكن لـ 70 لاعبًا تجربة التجربة في جولة واحدة، والاستمتاع بكافة تفاصيلها المتكاملة، سواء من حيث الأزياء. أو تصميم مطابق للعبة في جميع مراحلها.