تشهد شواطئ المملكة وأكثر من 1300 جزيرة تمتد على البحر الأحمر والخليج العربي هذه الأيام تواجد طيور مهاجرة في طريق عودتها إلى موطنها الأصلي في شمال الكرة الأرضية.

وتبدأ رحلة الطيور المهاجرة، والتي تسمى طيور الزائرة الصيفية، من فبراير وتستمر حتى مايو، وتبلغ ذروتها في أبريل من هذا العام. ونظراً للبيئة البحرية الملائمة في المملكة، تتخذها الطيور كمأوى للتكاثر.

قال الخبير في شؤون الطيور والحياة الفطرية الأستاذ الدكتور محمد شبرق، إن عدد أنواع الطيور المهاجرة إلى المملكة يقدر بأكثر من 260 نوعاً، وتنقسم إلى ثلاث مجموعات: تكاثر الطيور المهاجرة، والطيور المهاجرة العابرة، والطيور المهاجرة العابرة. الطيور المهاجرة المتوطنة غير المتكاثرة.