تجري شركة الاستثمار الدولية إنفستكورب ومقرها البحرين محادثات متقدمة لشراء نادي كرة القدم الإيطالي إيه سي ميلان، في أول استحواذ على فريق دوري الدرجة الأولى الإيطالي من قبل مستثمرين من الشرق الأوسط.

وصرح مصدر قريب من المحادثات لرويترز يوم الجمعة إن صفقة شراء البطل الأوروبي سبع مرات من المالك الحالي إليوت مانجمنت كوربوريشن تقترب من الاكتمال.

وصرح المصدر إن التقييم المحتمل للنادي سيكون في حدود 1.08 مليار دولار بما في ذلك الديون.

يدير إنفستكورب أكثر من 42 مليار دولار من الأصول بما في ذلك الأسهم الخاصة والعقارات والاستثمارات ذات العائد المطلق والبنية التحتية وإدارة الائتمان ورأس المال الاستراتيجي.

وصرح متحدث باسم “إيه سي ميلان” إن “النادي يواصل التركيز على تحسين أدائه على أرض الملعب والتطوير التقني”، رافضًا التعليق على الصفقة، فيما أكد مصدر مطلع آخر أن محادثات تجري بين إليوت وإنفستكورب بشأن بيع ممكن.

فاز ميلان بلقب الدوري الإيطالي 18 مرة، لكن ليس منذ 2011.

إنه يكافح الآن لإعادة سنوات المجد التي تمتع بها تحت ملكية Silvio Berlusconi و Mediaset Group.

وفاز النادي بدوري أبطال أوروبا عامي 2003 و 2007 بعد أن نجح برلسكوني في ضم بعض أكبر الأسماء في العالم مثل البرازيلي كاكا والمهاجم الأوكراني أندري شيفتشينكو.

باع برلسكوني النادي للمستثمر الصيني لي يونغ هونغ في عام 2017 مقابل 740 مليون يورو (حوالي 800 مليون دولار)، بما في ذلك الديون، قبل أن يتولى إليوت السيطرة لاحقًا.

ويحتل ميلان حاليًا صدارة ترتيب الدوري الإيطالي بفارق نقطتين خلف غريمه إنتر ميلان، لكن إنتر لا يزال قصيرًا بمباراة واحدة.

أعلن النادي عن خسارة قدرها 96.4 مليون يورو (104.18 مليون دولار) في العام المنتهي في 30 يونيو، مقارنة بخسارة قياسية بلغت 194.6 مليون يورو في العام السابق.

يسيطر المستثمرون من الشرق الأوسط على العديد من الأندية الأوروبية الكبرى، حيث تمتلك شركة قطر للاستثمارات الرياضية نادي باريس سان جيرمان، بينما تمتلك مجموعة أبوظبي المتحدة نادي مانشستر سيتي.

كما استحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على حصة أغلبية في نيوكاسل يونايتد في أكتوبر الماضي.

يقع مقر إنفستكورب القابضة في مملكة البحرين كشركة مساهمة بحرينية ولكن تم شطبها من بورصة البحرين العام الماضي.

الشركة التي يرأسها محمد العارضي ولها مكاتب في نيويورك ولندن وسويسرا والرياض والبحرين وأبو ظبي والدوحة ومومباي وبكين وسنغافورة.