لا يزال التقدم التكنلوجي والتقني يفاجئنا كل يوم وما زالت شركة أبل تتصدر قوائم أكبر الشركات بعالم التكنلوجيا والتقنية حيث أعلنت شركة آبل الأمريكية للإلكترونيات وبرمجة الكمبيوتر، عزمها استخدام شريحة M1 Ultra في استوديو Mac الجديد الذي أطلقته في آخر حدث لها الاسبوع الماضي، واصفة إياه بأنه أقوى شريحة تم إنتاجها على الإطلاق لأجهزة الكمبيوتر الشخصية ولا يتم إطلاقها من قبل نهائياً.

وفي السياق ذاتة تنافس الشركة الشريحة الجديدة عملاق الرقائق الإلكترونية “إنتل”، حيث تم تصنيعها بدمج شريحتين M1 Max من خلال ربطهما باستخدام تقنية اتصال مبتكرة طورتها شركة آبل خلال الفترة الماضية وتعمل علي تطويرها بين الفترة والاخرى.

وفي وقت سابق ومن خلال عملها بهذا المجال استفادت شركة آبل من فترة توقف استخدام معالجات إنتل في حواسيبها، من خلال تطوير معالجات تعتمد على القاعدة التقنية المشتركة لأجهزتها المختلفة، بعد انفصالها عام 2020، وما زالت الشركة من أقوي وأكبر الشركات على مستوى العالم وتنافس بكل قوة وجدارة.