أصبحت وسائل التواصل الإجتماعي تغزو حياتنا ولا يكاد يخلو هاتف شخص من تطبيقات وسائل التواصل، فهنا كان التحدي حيث نجح الشاب أمريكي “سيفرت كلفساس” في تنفيذ تحد استغرق منه 6 سنوات.

يقول الشاب الامريكي انة بدأ التحدي وهو في الثانية عشرة من عمره، وهو في الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي وعدم استخدامها مقابل مكافأة مالية.

يضيف الشاب في عام 2016 اقترحت والدة أن يبقى ابنها بعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 6 سنوات حتى يبلغ 18 عامًا، مقابل مكافأة مالية قدرها 1800 دولار.

تلقى كلفساس الجائزة الموعودة في 19 فبراير، عندما بلغ الثامنة عشرة.

وخلال سؤالة عن كيف تحمل البعد عنها قال: “لم يكن من الصعب جدًا العيش بدون وسائل التواصل الاجتماعي”، مشيرًا إلى أنه لم يفكر في الأمر كثيرًا عندما كان في الثانية عشرة من عمره، قال الشاب إنه لم يكن كذلك. لا يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي كثيرًا على أي حال، مشيرًا إلى أن التطبيق الوحيد الذي كان ليستخدمة قبل الرهان هو Snapchat، والذي حذفه في اليوم التالي لتجربته.

ويضيف الشاب الأمريكي بأنه لم يمر بأي أوقات ضعف أو انهيار قد يعيده لمواقع التواصل، مشيرا إلى أن أصدقائه أبقوه على اطلاع بآخر المعلومات أو التحديثات.

تقول والدة الشاب أنها لم تضطر أبدًا إلى البحث عن أي تطبيقات مخفية، وأكدت أن ابنها أحب المنافسة كثيرًا. وقد منحه ذلك مزيدًا من الوقت للتركيز على دروسه ورياضاته.

وفي تجربة أخرى وعدت إحدى الأمهات ابنتها بـ 1600 دولار عندما تبلغ 16 عامًا بشرط الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي.