بعد أنباء عن قيام رجل أعمال سعودي بشراء طائرتين من طراز “إيرباص” بالخطأ، وانتشر على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، اتضحت تفاصيل القضية التي أحدثت ارتباكًا.

وأوضحت أن الخبر نُشر على موقع “ثين إير توداي” منذ أغسطس 2019، وعاد للتداول خلال الفترة الماضية بشكل غير صحيح. وقال لوكالة فرانس برس “إنه موقع هزلي للتسلية فقط، مضيفا أن كل ما ينشر يأتي في إطار الترفيه لا أكثر”. جذبت الأخبار الكاذبة آلاف التفاعلات على فيسبوك وتويتر، مما دفع بوينج نفسها إلى الخروج عن صمتها، حيث قال المتحدث باسمها ماثيو ديفلروي في اتصال مع وكالة فرانس برس، إن هناك عناصر تتحدى صحة الخبر.

وأضاف أنه من أجل استكمال عملية بيع الطائرة، لا بد أولاً من الاهتمام بالشراء من قبل شركة طيران أو حكومة، ثم تبدأ المفاوضات حول الاحتياجات المطلوبة، وبعد ذلك يبدأ طلب العروض، ثم تبدأ المناقشات حول قد يتداخل السعر مع مجلس الإدارة، وبالتالي فإن الحديث عن شراء طائرتين عن طريق الخطأ هو كلام غير منطقي.

وأوضح أنه عند تحديد السعر يتم توقيع العقود وتحويل الدفعة الأولى والاتفاق على جدول زمني لدفع الباقي ويتفق الطرفان على تاريخ التسليم وهو غير موجود بالكامل في الملفقة. الخبر الذي يؤكد تلفيقه. دفع ثمن طائرتين ببطاقة مصرفية – كما زعمت المطبوعات – غير ممكن، على حد تعبيره. يشار إلى أن الخبر انتقل إلى مواقع إخبارية أعادت نشره أيضًا دون أن يلاحظ أنه كان خطأ، بينما أعادت بعض المواقع نشره لكنها اعتذرت لاحقًا عن الخطأ.