يتساءل الكثير من الناس عن سبب الذهان الكاذب، والذي يعتبر من الأمراض النفسية، ويحدث هذا المرض نتيجة لبعض العوامل النفسية التي قد يتعرض لها الإنسان، ويمكن أن يصاب بها أي شخص من جميع الأعمار. . ومن خلال هذا المقال سنشرح أسباب هذا المرض وأهم المعطيات عنه.

سبب الذهان بجنون العظمة

اتفق جميع العلماء والأطباء النفسيين على عدم وجود سبب منطقي للإصابة بهذا المرض، ولكن هناك أسباب تؤدي إلى هذا المرض، منها

  • الوراثة، لأن الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الاضطرابات النفسية لديهم فرصة أكبر لتطوير هذا المرض.
  • وبالمثل، يعتبر التعرض لإصابة في الدماغ من التي يمكن أن تسبب هذا الذهان، لأنه ناتج عن إصابة منطقة معينة من الدماغ.
  • أظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يصابون بأورام أو سكتات دماغية أو أورام في الجهاز العصبي هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض العقلي.
  • تعتبر الظروف البيئية أحد أسباب هذا المرض، حيث أظهرت الدراسات أن الأشخاص المنعزلين اجتماعيًا أو الذين لديهم روابط اجتماعية ضعيفة هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • يعد تعاطي الأدوية والعقاقير المختلفة أحد أسباب الأمراض العقلية، بما في ذلك الذهان المصاب بجنون العظمة.
  • التعرض لمشاكل نفسية واكتئاب من أهم أسباب هذا المرض.
  • يُعتقد أيضًا أن التعرض لإفرازات عصبية متتالية يؤدي إلى الإصابة بهذه الأمراض.
  • يعتبر الاستخدام المفرط لبعض الأدوية والأدوية هو السبب الرئيسي لهذه العدوى.

ما هو الذهان بجنون العظمة

يتساءل الكثير من الناس عن طبيعة هذا المرض، ويعتبر من الاضطرابات النفسية التي يمكن أن تصيب أي شخص في سن الشيخوخة أو بعد سن الأربعين، وهذا يتناقض مع الأمراض النفسية المختلفة.

  • الذهان حالة نفسية تشبه إلى حد بعيد مرض انفصام الشخصية، ويتميز هذا المرض بكون أفكار المريض غريبة، بالإضافة إلى المبالغة في الأمور كثيرًا.
  • لكن المريض هنا لا يفقد قدراته العقلية ولا يفقد القدرة على التفكير، والحالة الطبيعية تحدث جميع الاضطرابات المختلفة في سن مبكرة.
  • يمكن أن يحدث في سن المراهقة حتى سن الثلاثين، وقد تتطور الأعراض وتزداد بمرور الوقت، لكن هذا المرض يبدأ في مرحلة متأخرة عند كبار السن والأشخاص فوق سن الأربعين.
  • وهو مرض نادر يصيب حوالي 1 إلى 4٪ من كبار السن، وغالباً ما يعاني المريض من أمراض نفسية مختلفة، مثل اضطرابات القلق.

ما هي أعراض الذهان بجنون العظمة

يسبب هذا المرض مجموعة مختلفة من الأعراض و التي تظهر لدى الشخص المصاب، حيث لا يتعرض المريض للضرر ولا تتأثر قدراته العقلية أو المعرفية بذلك، ولا تظهر على المريض علامات خارجية، ولكن هناك بعض المؤشرات الداخلية التي تدل على أن الشخص المصاب بهذا المرض تشمل

  • الهلوسة يرى المصاب أو يسمع أشياء وأشياء غير موجودة، ويتخيلها باستمرار.
  • الأوهام وهي عدم قدرة المريض على التخلص من أي فكر خاطئ، حتى لو كان على علم به.
  • صعوبة تنظيم الأفكار صعوبة في الانتقال من فكرة إلى أخرى بشرح طريقة غير منتظمة وغير مخططة، ومشكلات في اضطرابات الانتباه وعدم القدرة على التذكر إطلاقاً.

ما أنواع الأوهام التي يعاني منها مريض الذهان

الهلوسة

  • الأوهام الجنسية وهي أوهام يشعر بها المريض، عندما يكون هناك شخص مشهور لديه مشاعر حب ويحاول المريض الوصول إليه، ويتخيل بعض الأوهام التي توحدهم.
  • أوهام الاستبطان حيث يعتقد المريض أن لديه قدرات تفوق قدرات الناس، ويعتقد أن لديه علاقة روحية مع الله، أو يتخيل أنه نبي أو شيء مشابه.
  • الغيرة يشعر المريض أحيانًا بالريبة من الشريك، حيث يشعر المريض أحيانًا أنه سيُقتل أو أن أحد أفراد أسرته يحاول إيذائه بشرح طريقة غير منطقية، مثل أفكار التعرض للخطف أو القتل أو الخداع. وتصل الأوهام أحيانًا إلى نقطة الاتصال بالشرطة.
  • الانتقاء الجسدي هنا يشعر المريض أنه يعاني من مشكلة ما في جسده، وهذه المشكلة يمكن أن تكون خطيرة، مثل السرطان، أو أن هناك شيئًا ما يهدد وجوده، أو أن شيئًا ما يمشي على جسده.
  • أوهام أخرى من الممكن أن يصاب المريض بأوهام مختلفة تختلف عن الأوهام التي ذكرناها، وكثيرًا ما يسمع المريض أشياء غير موجودة في الواقع أو روائح لا وجود لها.

علاج الذهان المصاب بجنون العظمة

علاج الذهان المصحوب بجنون العظمة ليس بالأمر السهل، حيث يوجد نوعان من العلاج يكمل كل منهما الآخر، حيث يتم تقديم العلاج الطبي بالأدوية والعلاج النفسي، ويكون ذلك من خلال جلسات الطبيب النفسي للمريض، ويكون العلاج هو التالي

  • العلاج النفسي الفردي – الجلوس مع المريض ومساعدته على فهم حالته والتخلص منها.
  • العلاج السلوكي المعرفي هنا يضع الطبيب المريض مع المصابين بنفس المرض ويساعده في التخلص من هذه الحالة النفسية والأوهام.
  • العلاج الدوائي هذه أدوية من الجيل الأول أو الثاني من مضادات الذهان، لكن لها آثار جانبية خطيرة

كيف يمكن مساعدة مريض ذهاني

يتساءل الكثير من الناس عن كيفية مساعدة هذا الشخص المصاب بذهان الزومبي وإذا كان من الممكن مساعدته من خلال الدعم النفسي، فهذا ما نوضحه في هذه الفقرة.

  • يمكنك مساعدة المريض كثيرًا بالجلوس وإظهار نفسك والتعاطف معه.
  • كما يلزم أن تقرأ عن المرض، والتعرف على المرض وأعراضه والمشكلة التي يعاني منها المصاب، وهذا يسهل فهمه ومساعدته.
  • اطلب المشورة الطبية، بالرغم من أن المريض قد يشعر ببعض الإحراج، إلا أن فهم هذه النقطة من خلال الإحالة أمر ضروري ومهم.
  • التعاطف مع المريض وعدم حزنه أو الكذب عليه وتهدئته يساعده في المرض.
  • يجب على من حولك التحلي بالصبر وإدراك أن هذه المشكلة تستغرق وقتًا طويلاً حتى يعالج المصاب.

هل يمكن علاج زان

بعد معرفة أسباب الإصابة وأعراضها وكيف يمكن علاجها لهذا الشخص وكيف يمكن مساعدتها، يتساءل الكثير من الناس عما إذا كانت هناك إمكانية للعلاج، هذا ما سنشرح لك في تلك الفقرة.

  • تختلف القدرة على العلاج تبعًا لنسبة الخطر، فكلما زادت المخاطر، زاد التأثير على معدل الشفاء.
  • حيث أن المريض البسيط المصاب بهذا المرض لديه معدل شفاء يزيد عن 80 بالمائة.
  • عند الإصابة بهذا النوع الخطير المتمثل في الهلوسة تكون نسبة الشفاء 40 بالمائة، أما الحالات الصعبة فالشفاء لا يتجاوز 20 بالمائة.