أعلنت أسرة الطالب، ضحية الشجار الذي وقع الأحد الماضي بينه وبين طالب آخر في مدرسة غرناطة المتوسطة بجدة، العفو عن الطالب المسؤول عن القتل، في سبيل الله. وقالت الأسرة: “إن أهل الطرف المعني بالحادث قد أدوا واجب العزاء الآن، وتم إبلاغهم في مجلس العزاء بالعفو، في سبيل الله، عن ابنهم في الحق الخاص”.

وشهدت أمس حشود غفيرة تشييع جنازة “الطالب” ضحية الشجار في مسجد القريقي بحي الصالحية، وسط دعوات له بالرحمة والمغفرة، وربط قلوب والديه، و تلهمهم الصبر والسلوان في بلائهم العظيم.

تعود تفاصيل الحادثة التي تفاعل معها الكثيرون، والتي امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بها، إلى الأحد الماضي، عندما أعلن الأمن العام على الفور شرطة جدة، بلاغًا عن شجار بين طالبين في مدرسة بجدة، هم مواطنون يبلغ عمر كل منهم 15 سنة وانتهت بوفاة أحدهم -رحمة الله-.