قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إن تركيا تواصل ”الحوار الإيجابي“ مع المملكة العربية السعودية وتريد اتخاذ خطوات ملموسة في الأيام المقبلة لتحسين العلاقات، وسط مساعي تركية لإصلاح العلاقات المتوترة مع دول المنطقة.

وبحسب وسائل اعلام قال أردوغان للصحفيين على متن طائرة خلال رحلة عودته من دولة الإمارات العربية المتحدة ”نواصل حوارنا الإيجابي مع المملكة العربية السعودية.. نريد أن نواصل من خلال اتخاذ خطوات ملموسة في الفترة المقبلة“. مضيفا ”نريد تطوير العملية في اتجاه إيجابي“.

وقال الرئيس التركي الشهر الماضي، إنه سيقوم بزيارة إلى المملكة العربية السعودية في فبراير/ شباط، التي توترت العلاقات بينها وبين تركيا في السنوات الأخيرة.

جاء هذا التصريح للرئيس التركي خلال مشاركته في مؤتمر المصدرين بإسطنبول، للإعلان عن أرقام الصادرات خلال العام 2021، عبر مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الإجتماعي حيث سألته سيدة ”لديّ رجاء خاص، أنتظر منكم المساعدة في حل مشكلة التصدير إلى السعودية (بقولها ان الحظر غير الرسمي الذي فرضته السعودية على الصادرات التركية)“، فكان رد الرئيس رجب طيب أردوغان بالقول، إنه سوف يزور السعودية في فبراير/ شباط، وسيعمل على ”حل كل هذه المشكلات“.

يذكر أن الرئيس التركي أجرى عدة تصالات هاتفية مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عدة مرات خلال العام الماضي، وقد أعلن في مناسبات عدة، أن تركيا تأمل في زيادة التعاون مع دول الخليج.

وأرسلت انقرة في مايو/ أيار الماضي، وفدا إلى المملكة لإجراء عدة محادثات، كما التقى وزير الخارجية مولود تشاويش أوغلو في الرياض بنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان.

وفي نهاية العام الماضى صرح أردغان قائلاً: “، أتمنى أن ترتقي العلاقات مع البلدين إلى مستوى العلاقات مع الإمارات، وذلك في أعقاب زيارة ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد إلى انقرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.