عوضت أسعار النفط، اليوم الأربعاء، الخسائر الكبيرة التي تكبدتها في الجلسة السابقة، مع تركيز الاهتمام على نقص المعروض من روسيا وليبيا، فيما أظهرت بيانات انخفاضا في المخزونات الأمريكية الأسبوع الماضي. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 66 سنتا أو 0.6٪ لتصل إلى 107.91 دولار للبرميل بحلول الساعة 0623 بتوقيت جرينتش، فيما ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط، التي تنتهي اليوم، 46 سنتا أو 0.5٪ إلى 103.02 دولار للبرميل. . وهبط كلاهما 5.2٪ في تعاملات متقلبة يوم الثلاثاء بعد أن خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي بنحو نقطة مئوية كاملة، مستشهدا بالآثار الاقتصادية لحرب روسيا في أوكرانيا، وحذر من أن التضخم أصبح الآن “خطرًا حقيقيًا وواضحًا”. في كثير من البلدان. تقلبت أسعار النفط ورفعتها توقعات بنقص الإنتاج بعد فرض عقوبات على روسيا، ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم، وأحد الموردين الرئيسيين لأوروبا. وقال مسؤولون، الثلاثاء، إن روسيا تعمل على خطة لبناء منشآت لتخزين النفط ومنافذ تصدير جديدة، مما سيساعدها في الحد من تأثير العقوبات.

لكن التوقعات بتباطؤ النمو العالمي واستمرار إجراءات الإغلاق بسبب Covid-19 في الصين أضر الطلب في أكبر مستورد للنفط في العالم. وعلى جانب العرض، كان إنتاج مجموعة “أوبك +” 1.45 مليون برميل يوميًا أقل من المستوى المستهدف في مارس الماضي، وأنتجت روسيا 300 ألف برميل يوميًا أقل من المستهدف. من جهتها، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، الثلاثاء، حالة قاهرة في ميناء البريقة النفطي، قائلة إنها غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها تجاه سوق النفط. وقالت المؤسسة في بيان: “في الوقت الذي تشهد فيه أسعار النفط تعافيًا كبيرًا بسبب زيادة الطلب العالمي عليه، يتعرض الخام الليبي لموجة إغلاق غير قانوني”. حذرت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، الاثنين الماضي، من موجة إغلاق “مؤلمة” لموانئ النفط. بدورها، قالت مصادر في السوق، نقلاً عن أرقام من معهد البترول الأمريكي، يوم أمس الثلاثاء، إن مخزونات الخام الأمريكية تراجعت 4.5 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 15 أبريل / نيسان، خلافاً لتوقعات بالزيادة.

المصدر: السومرية.