ستستمع محكمة ماساتشوستس الجزئية الأمريكية في مايو المقبل إلى دعوى قضائية تتعلق بوفاة عالمين سعوديين غرقا في يوليو 2018 أثناء محاولتهما إنقاذ حياة طفلين في نهر تشاكوب. إدارة السد وتدفق المياه، بالإضافة إلى عدم وضع إشارات تحذيرية لزوار المنطقة الترفيهية تحت السد الذي وقع فيه الحادث، مما أدى إلى وفاة المبتعثين.

أشارت الدعوى، التي من المحتمل أن يُنظر فيها في 26 مايو، إلى أنه في الليلة التي سبقت غرق طلاب المنحة، تعطل نظام تشغيل السد بضربة صاعقة.

ووفقًا لصحيفة “بوسطن غلوب” الأمريكية، فإن السلطة المسؤولة بالنسبة للمشغل في يوم وقوع الحادث، أعاد نظام تشغيل السد إلى الوضع السابق. وطالبت القضية، المرفوعة منذ 2020، بمحاكمة السلطة المسؤولة عن تشغيل السد في نهر تشكوبي، والتعويضات التي لم يتم تحديدها بعد.

يذكر أن غواصين بالشرطة الأمريكية عثروا على جثة اليامي في غضون ساعات قليلة، وعثر على جثة الراكة بعد ثلاثة أيام، فيما تم إنقاذ الطفلين.