ما زالت العقوبات الغربية تهطل على روسيا منذ تهديد روسيا بغزو أوكرانيا حيث أصبحت روسيا أكثر دولة في عالم حازت علي عقوبات دولية بوقت قياسي جداً وبحسب آخر أخبار أغنى ملياردير روسي، رومان أبراموفيتش، الذي يحمل أيضًا جنسية في إسرائيل والبرتغال.

يشار ان الملياردير الروسي تمكن من التحايل على العقوبات، ففي مساء الأحد الماضي، حيث تمكن من نقل طائرته الخاصة من موسكو إلى اسرائيل، بطائرة غلف ستريم G650ER، بقيمة تجاوزت 80 مليون دولار.

جاء ذلك بعدما أحس بالخطر وبعد أن تعرض “الأوليغارشية” مثله للعقوبات. لم يتضح بعد ما إذا كان الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، المولود قبل 55 عامًا في مدينة ساراتوف البعيدة في الجنوب الروسي 850 كيلومترًا من موسكو، أرسل الطائرة وحدها ام كان على متن الطائرة التي هبطت مساء أمس في مطار بن غوريون بتل أبيب.

يذكر أن المليردير الروسي يمتلك طائرة فخمة ثانية أكثر أهمية من التي هبطت بتل أبيب، وهي Boeing 767 ويبدو أنها مئمنة في مكان ما خارج روسيا، وإلا لكان قد قام بتهريبها مثل أختها.

وفي ذات السياق تعرض مالك نادي “تشيلسي” الإنجليزي لكرة القدم الأسبوع الماضي لتجميد عدد كبير من أموالة بما لا يقل عن 4 مليارات و نصف مليون دولار من أصوله في بريطانيا وحدها، كما مُنع من بيع سريع للنادي الرياضي ، وكذلك عدة قصور وشقق وفيلات في لندن أحدها قصر في حي كينسينجتون سعره 200 مليون دولار وشقة بنتهاوس بغرب لندن بقيمة 31 مليون إضافة إلى تجميد اليخوت والطائرات الصغيرة الخاصة والمروحيات. والسيارات الفاخرة الموجودة في بريطانيا وحدها بقيمة مليار و 800 مليون دولار. أن ثروته تصل إلى 12 مليارًا و نصف مليون دولار، بحسب قائمة مجلة فوربس الاقتصادية الأمريكية، والعقوبات المفروضة عليه في بريطانيا،

وفي نفس السياق واستنادًا إلى ما يرونة حقيقة أن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شارك فيما أسموة زعزعة استقرار أوكرانيا وتقويضها وتهديد أراضيها”.وحصل على مزايا مالية من الكرملين، بما في ذلك الإعفاءات الضريبية لشركاته وشراء وبيع الأسهم من وإلى الدولة بأسعار مواتية.