أثار الكاتب تركي الحمد الجدل بعد تغريدة رد فيها على سؤال حول خلق المرأة وأنهن من “ضلع معوج”. وسألت الأديبة وفاء الرشيد سؤالاً قائلة: “يا مولانا ؛ لماذا خلق الله امرأة من ضلع أعوج؟

ورد الحمد قائلاً: “إن حكاية، أو قول أسطورة خلق حواء من ضلع معوج، ورد ذكرها في (سفر التكوين)، وهو أحد أسفار التوراة الخمسة من العهد القديم.

ورد في الأحاديث النبوية الضعيفة والموضوعة في كثير من الأحيان، ورواه كعب الأحبار ووهب بن منبه وابي. الحرة، وليس لها أثر في القرآن الكريم الذي يؤكد على الروح الواحدة “. بينما قال صاحب الحساب محمد القاضي: “الإمام مسلم هو تلميذ البخاري إلا أنه استثنى المئات من أحاديثه .. ثم جاء (صحيح مسلم) بشكل مختلف .. ثم جاء تلميذهم الأخير. وانتقد الحاكم في ((المستدرك) الاثنين واستبعد المئات من حديثهما أيضا .. اختلفا وانتقدا بعضهما البعض بسهولة وأدب دون سب أو سب أو تكفير .. أنا أفهم أحاديثي الأصحاء “.

حكاية، أو نقل أسطورة خلق حواء من ضلع معوج، المذكورة في “سفر التكوين”، وهو أحد أسفار التوراة الخمسة من العهد القديم، وقد ورد ذكرها في الضعيف، كثيرا ما تكون أحاديث مفبركة، وقد رواه كعب الأحبار ووهب بن منبه وأبو هريرة، ولا أثر لها. في القرآن الكريم الذي يؤكد على الروح الواحدة .