أجرى الدوري الإنجليزي الممتاز تحقيقا مع مانشستر سيتي، على مدى 3 سنوات كاملة، من خلال التدقيق في جميع المعاملات المالية، ومزاعم الاحتيال في عقد مدرب إيطالي، بالإضافة إلى مشكلة اللاعبين الشباب.

وكشفت صحيفة “دير شبيجل” الألمانية، الخميس، أن التحقيق في الدوري الإنجليزي، الذي كان بعيدًا عن الأنظار إلى حد كبير، ركز على 3 قضايا رئيسية مع المسؤولين عن مانشستر سيتي.

وبحسب موقع “فوتبول ليكس” الشهير، فقد خرق مان سيتي قواعد اللعب النظيف المالي، ودفع رواتب زائدة للوكلاء، وأبرم اتفاقية سرية تسمح لهم بتسجيل اللاعبين دون السن القانونية.

الأمر الذي يدين أصحاب مانشستر سيتي قبل فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وأضافت أن الحالة الأولى التي تم فيها التحقيق مع إدارة مانشستر سيتي، كانت بسبب قيام بعض الإداريين في الفريق بالضغط على اللاعبين الصغار لتوقيع العقود من خلال المدفوعات النقدية، وهذا يعد مخالفة للقواعد. .

وأوضحت أن الحالة الثانية ركزت على المدفوعات التي تلقاها مانشستر سيتي من الملاك أنفسهم، بالإضافة إلى الاشتباه في تزوير عقد المدرب الإيطالي “روبرتو مانشيني” (أشرف على الجهاز الفني من 2009 إلى 2013)، من خلال عمل عقد استشاري وهمي له.

يشار إلى أن محكمة التحكيم الرياضي “كاس”، رفضت عام 2020، جميع الادعاءات التي نشرتها صحيفة “دير شبيجل” الألمانية ضد مانشستر سيتي، بعد اتهامها بمخالفة قانون اللعب المالي النظيف.