قالت صحيفة “معاريف” الاسرائيلية ان الاحتلال الاسرائيلي يتخوف مما يجري من انتفاض أهالي النقب المحتل رفضا لإجراءات حكومة الاحتلال.

وحذر عدد من النواب والوزراء الاسرائيلين من حالة التوتر والانتفاض في النقب المحتل، يأتي ذلك نتيجة رفض الفلسطينيين في الداخل المحتل للسياسات حكومة الاحتلال الاسرائيلي برئاسة نفتالي بينيت، التي تستهدف تهجيرهم وطردهم من أراضيهم ومنازلهم.

وبحسب النائب الاسرائيلي غالنت على حد قولة: “إذا سقط النقب، ستسقط القدس وتل أبيب”

وقال الكاتب “أوريت ميلر-كتاب” أن “ما يحصل في النقب اليوم هو نتيجة إهمال، وسبق أن قيل كثيرا عن الفوارق بين المركز والمحيط وزعم أن “عدم كفاية البنى التحتية، وغياب جواب صحي مناسب لسكان الجنوب، لا يبرر العنف المستشري، النار منفلتة العقال من السيارات المسافرة والبناء بلا تراخيص وغيرها، وهذا كله نتيجة فقدان القدرة على الحكم، وما يجري يمس بمنطقة الجنوب”.

وأحصى عدة طرق لمعالجة الوضع في النقب، ومن ضمنها التشريعات، العقاب الشديد على مخالفات حيازة السلاح، تجنيد مكثف لقوات حفظ النظام، وتخطيط بلدي متجدد للبلدات البدوية.

يذكر أن سكان النقب هبو في الحرب الخيرة عام 2021 علي غزة مما أثار تخوف الاحتلال الاسرائيلي واضرة لإنهاء الحرب خوفاً من حرب داخلية.