التخطي إلى المحتوى

وهنا تجربتي مع الألم العضلي الليفي، أو ما يعرف علميًا باسم الألم العضلي الليفي، وهو متلازمة مزمنة تجعل المريض يشعر بألم في مناطق عضلية متعددة من الجسم في الأربطة والأوتار، بالإضافة إلى الشعور بالألم في مناطق أخرى من الجسم. مع ضغط بسيط عليهم، وهذه المتلازمة تؤدي أيضًا إلى اضطراب النوم الشعور المستمر بالإرهاق والصداع وتقلب المزاج وتيبس الجسم عند الاستيقاظ في الصباح وتنميل في مناطق مختلفة، وتؤثر هذه المتلازمة على شرح طريقة الدماغ والعمود الفقري. يعالج الحبل السري الإشارات المؤلمة وغير المؤلمة، مما يؤدي إلى زيادة الألم، وتزداد معدلات متلازمة آلام اللفافة العضلية بين النساء أكثر من الرجال، وتزداد فرص الإصابة به مع تقدم العمر، وهناك العديد ممن عانوا من الألم العضلي الليفي، وهو ما نراجع عنه عبر سطور هذا المقال على القمة.

تجربتي مع آلام العضلات

فيما يلي بعض تجارب مرضى الألم العضلي الليفي

  • تقول إحدى النساء إنها تعاني منذ ولادتها من ألم مستمر في ظهرها وبطنها، وتعتقد أن هذه الآلام ناتجة عن الولادة والرضاعة، لكن هذه الآلام استمرت حتى بعد فطام المولود.
  • وتضيف أنها متوترة وقلقة طوال الوقت، وتعاني من صعوبة في النوم، فضلاً عن الشعور بالتعب والإرهاق المستمر.
  • ويوضح أنه قرر الذهاب إلى الطبيب لمعرفة سبب هذه الأعراض، الذي طلب منه إجراء بعض التحاليل والتحاليل، والتي أكدت أنه مصاب بالفيبروميالغيا، ووصف الطبيب الأدوية والمسكنات، وأوصى بإجراء بعض التحاليل. تمارين
  • ويذكر أنه اتبع العلاج ونصيحة الطبيب حتى تحسنت حالته كثيرًا وأصبح قادرًا على القيام بأنشطته ومهامه اليومية.

تجربتي مع ألم العضلات:

تم علاج حالات الألم العضلي الليفي

  • ويروي شخص آخر تجربته، قائلاً إنه عانى من عدة أمراض، منها التهاب العضلات وألم الركبة، حتى ذهب إلى الطبيب الذي شخّصه وعلاجه بشرح طريقة تسمى العلاج العصبي، حيث يحدد الطبيب نقاط الفشل. في الجسم، ثم يتم استخدام إبر التخدير في مناطق معينة، والتي يتم تحديدها حسب ما يحتاجه كل جسم.
  • وأشار إلى أن العلاج بهذه الشرح طريقة يتم بشكل يومي، ويستمر ما بين أسبوعين وثلاثة أسابيع.

آلام العضلات العصبية

  • تعد متلازمة الألم العضلي الليفي أو الألم العضلي الليفي أو متلازمة الألم العضلي الليفي أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للألم الحاد.
  • يشعر المريض بأعراض هذا المرض عند تعرضه لضغط نفسي شديد، أو عند إصابته بعدوى أو إجراء عملية جراحية أو تعرضه لإصابة جسدية.
  • أما عن أسباب هذه المتلازمة فهي نتيجة لوجود تغيرات في الدماغ والنخاع الشوكي، حيث تزداد نسبة بعض المواد الكيميائية المسؤولة عن نقل الألم في الدماغ بشكل غير طبيعي، وكذلك تكوين مستقبلات الألم. الدماغ نوع من الذاكرة حساسة للألم مما يبالغ في الاستجابة. لقد فعل ذلك على كل شيء، مؤلم أم لا.
  • أما العوامل التي أدت إلى حدوث هذه التغيرات فهي عوامل وراثية، حيث توجد بعض الطفرات الجينية التي تزيد من فرص الإصابة بهذه المتلازمة.
  • بالإضافة إلى التعرض لإصابة جسدية، مثل السقوط من المرتفعات أو حوادث السيارات، يمكن إطالة مدة هذه الحالة بسبب تحفيز الضغط النفسي.
  • وكذلك الأمراض والالتهابات التي تزيد أو تؤدي إلى أعراض الألم العضلي الليفي، وكذلك الإصابات المتكررة والضغط النفسي والجسدي.
  • من بين العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالألم العضلي الليفي وجود تاريخ عائلي لهذا المرض، كما أن فرص الإصابة بالعدوى أعلى بين النساء منها بين الرجال، كما أن مرضى الذئبة، والروماتويد، والتهاب المفاصل هم من بين المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي. متلازمة. .
  • يتم تشخيص هذه الحالة من خلال الفحص السريري وملاحظة الأعراض، مع اختبارات مختلفة، وهي اختبارات الدم، واختبار هرمون البرولاكتين، واختبار فيتامين د، واختبار مستوى الكوليسترول، واختبار سرعة حركة خلايا الدم باللون الأحمر، واختبار مستوى عامل الروماتويد.

تجربتي مع ألم العضلات:

أعراض آلام العضلات

يشار إلى الألم العضلي الليفي بالأعراض التالية

  • ألم خفيف مستمر على جانبي الجسم، فوق وتحت الخصر، في الكتفين، في الجزء العلوي من الصدر، وأمام العنق، وداخل الركبتين، وفي مؤخرة العنق.
  • الشعور الدائم بالإرهاق بمجرد استيقاظك من النوم، حتى لو حصلت على ساعات نوم كافية.
  • يسبب الإحساس بالألم اضطرابات النوم وتوقف التنفس أثناء النوم.
  • يفقد المريض قدرته على التركيز والانتباه بشكل طبيعي.
  • يكون المريض أكثر حساسية للحرارة والبرودة من المعتاد.
  • الشعور بتقلص في العضلات والمفاصل خاصة بعد الاستيقاظ في الصباح.
  • الإحساس بألم في الوجه والفكين.
  • أمراض أخرى مثل الصداع النصفي، والتعب المزمن، والقولون العصبي، والنبض السريع، والاكتئاب، والتوتر والقلق، واضطراب المفصل الصدغي، والتهاب المثانة، ومتلازمة تململ الساقين، وآلام الدورة الشهرية، والسمنة.

علاج الألم العضلي الليفي

يصف الأطباء علاجات مختلفة للفيبروميالغيا من أجل تخفيف الأعراض المصاحبة لهذه الحالة، ولا يوجد علاج موحد لجميع الحالات، ولكل حالة علاجها الخاص، والعلاجات الطبية لهذه الحالة لا تتجاوز الآتي

  • تناول مسكنات الألم التي تقلل الألم وتخفف من اضطرابات النوم، مثل إيبوبروفين، وباراسيتامول، ونابروكسين الصوديوم.
  • تناول الأدوية المضادة للاكتئاب التي تخفف بعض أعراض الألم العضلي الليفي، مثل الألم المستمر والتعب، مثل ميلناسيبران أو دولوكستين.
  • تناول الأدوية التي تريح العضلات وتساعدك على النوم، مثل سيكلوبنزابرين، أميتريبتيلين.
  • تناول الأدوية المضادة للتشنج التي تخفف من أعراض المتلازمة، ومن أبرزها بريجابالين.

علاج الام العضلات بالمنزل

لا يقتصر علاج آلام العضلات على العلاج الدوائي وحده ؛ بدلاً من ذلك، يوصي الأطباء باتباع النصائح المنزلية التالية

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، مثل الرياضات المائية وركوب الدراجات والسباحة والمشي، حيث تساعد هذه التمارين في تقليل أعراض الألم العضلي الليفي، فضلاً عن تمارين الاسترخاء والتمدد.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم، ولكن اتبع عادات نوم صحية مثل النوم والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم وعدم النوم أثناء النهار، لأن النوم المنتظم يقلل من الشعور بالإرهاق وبالتالي يقلل من وجع العضلات.
  • حافظ على وزن صحي وقلل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات التي تزيد الوزن.
  • خصص فترة يومية كافية للراحة والاسترخاء والابتعاد عن كل ما يسبب لك القلق والتوتر.
  • تناول المزيد من الأطعمة والمشروبات الصحية المصنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم، وشرب المزيد من الماء، والابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وتجنب التدخين.
  • استخدام العديد من التقنيات لتدليك العضلات والأنسجة الرخوة بالجسم، مما يساعد على زيادة راحة العضلات، وتقليل معدل ضربات القلب، وتحسين حركة المفاصل، وزيادة إفراز الجسم لمسكنات الألم الطبيعية.

تجربتي مع ألم العضلات:

حقن فيبروميالغيا

على عكس العلاجات السابقة ؛ هناك العديد من العلاجات المصنفة على أنها علاجات الطب البديل، بما في ذلك

  • يخترق الوخز بالإبر الجلد إلى أعماق مختلفة، وبالتالي يغير تدفق الدم ومستويات الناقل العصبي في الدماغ والحبل الشوكي، وتساعد هذه الإبر في تقليل شدة الأعراض المصاحبة للفيبروميالغيا.
  • تهدف شرح طريقة العلاج بالعلاج العصبي إلى تنشيط الخلايا العصبية التالفة الكامنة لتعود إلى عملها الطبيعي، لأن خمول هذه الخلايا يتسبب في عدم تواصل الجهاز العصبي المركزي مع العصب السمبثاوي، وبالتالي إضعاف جهاز المناعة في الجسم، وخصائصه. تقل مقاومة المرض، وبمجرد تصحيح هذا العيب يعود الجهاز العصبي المركزي إلى وظيفته الطبيعية، فيوقف الجهاز العصبي المركزي عمل الاضطرابات الوراثية ويحفز جهاز المناعة في الجسم.