منذ أن بدأت الحرب الروسية الأوكرانية والمفاوضات تتولي والاتصالات لا تكاد تهدأ حيث عقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مساء اليوم الجمعة، اجتماعا مع مجلس الأمن القومي الروسي لبحث العملية العسكرية التي تقودها بلاده في أوكرانيا لدراسة وتقيم أخر التطورات..

وخلال جلسة مجلس الأمن القومي الروسي أكد الرئيس الروسي أن المتطوعين الراغبين في ساحات القتال سيسمح لهم بالذهاب إلى أوكرانيا، وأكد وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو أن أكثر من “16 ألف متطوع من الشرق الأوسط مستعدون الان للقتال في منطقة دونباس الانفصالية” في أوكرانيا.

وفي ذات السياق وبحسب وسائل الإعلام الروسية، أمر الرئيس الروسي فلادمير بوتين بتسهيل إرسال مقاتلين “متطوعين” من الشرق الأوسط إلى أوكرانيا للقتال. يعتقد أن أغلبهم من الجمهورية العربية السورية.

وأضاف بوتين خلال الجلسة أن هذه الخطوة لها ما يبررها لأن “عرّاب النظام الأوكراني الغربي لا يديرون حتى ما يفعلونه” ويجمعون علانية “المرتزقة الغربيين من جميع أنحاء العالم لإرسالهم إلى أوكرانيا”. بهدف التخلص منهم.

وفي سياق متصل أعلنت أوكرانيا عن تشكيل فيلق جديد من المتطوعين الأجانب الذين جاؤ للتطوع مدمجين في قواتها المسلحة لمحاربة وصد القوات الروسية على أراضيها.

وفي السياق نفسة، أعرب الرئيس الروسي عن دعمه لاقتراح شويغو بنقل أسلحة إلى الانفصاليين في منطقة دونباس بأوكرانيا.

في نفس السياق وافقالرئيس الروسي على تسليم أنظمة الصواريخ التي تم الاستيلاء عليها مؤخرًا في أوكرانيا إلى الانفصاليين المدعومين من روسيا.

وفي وقت سابق خلال الجلسة كان وزير الدفاع الروسي قد اقترح تسليم أنظمة مضادة للدبابات أمريكية الصنع مثل جافلين وستينغر وغيرها من الأسلحة إلى مقاتلين انفصاليين في منطقتي لوغانسك ودونيتسك. وحيث قال بوتين إنه يؤيد مثل هذه الفكرة من أجل تقويتهم.

وفي سياق آخر قال وزير الدفاع الروسي إن بلاده تعتزم تعزيز حدودها الغربية بأنظمة جديدة من الأسلحة والمعدات العسكرية الحديثة، قائلا خلال حديثة إن “هيئة الأركان العامة تعمل على وضع خطة قوية وجديدة لتعزيز حدودنا الغربية من خلال أنظمة جديدة وحديثة وإعادة انتشار عسكري”. ” كما طلب بوتين من شويغو اقتراح عمليات إعادة انتشار عسكرية على الحدود الغربية لروسيا، ردًا على تلك التي نفذها الناتو في أوروبا الشرقية.

في سياق آخر، وخلال لقاء لاحق مع الرئيس البيلاروسي، أكد بوتين أن “هناك تحول كبير وإيجابي في المفاوضات مع أوكرانيا”. وتعليقًا على العقوبات التي فرضها الغرب على روسيا، قال: “لقد تعايش الاتحاد السوفيتي سابقًا مع العقوبات لفترة طويلة”. وان تهمة او تثني عزيمتة تلك العقوبات.