حسم “جمال بلماضي” مصيره مع المنتخب الجزائري بعد إخفاقه في التأهل لكأس العالم وخروجه من أمم إفريقيا.

وسيكون بلماضي في موعد خلال الأيام القليلة المقبلة، مع الإعلان عن استمرار منصبه وتجديد عقده مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، رغم عدم التأهل لكأس العالم 2022.

ظل جمال بلماضي مرتبطًا بعقد مع الاتحاد حتى ديسمبر من العام الجاري 2022، لكنه كان يفكر في الانسحاب بعد السقوط المدوي في الجولة الحاسمة من تصفيات المونديال.

وكشفت قناة “الحياة” الجزائرية، بحسب مصادرها الموثوقة، أن المدرب قرر رسميا التجديد مع منتخب بلاده ورفع التحدي المقبل الذي ينتظره وهو تصفيات كأس إفريقيا 2023.

يشار إلى أن رئيس الاتحاد الجزائري “شرف الدين عمارة” والناطق الرسمي باسم الأخير “صالح بك عبود”، أكدا خلال الـ 48 ساعة الماضية أن هناك مؤشرات إيجابية على استمرار “بلماضي” مع الخضر.

وحصل بلماضي على دعم الأغلبية في مجتمع كرة القدم الجزائري، رغم فشله البائس خلال مونديال 2021 الأخير، وبعد ذلك لم يتمكن من قيادة مجموعته في مونديال 2022.