انتشر، خلال الساعات الماضية، مقطع فيديو لشابة لبنانية تطلق النار وتقتل كلبًا على مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، دون أي تردد، ما أثار حفيظة الناشطين والمهتمين بحقوق الحيوان. فعل ما حدث لابنتها التي كانت صديقة للكلب، بعد أن هاجمها وترك ندوبًا على وجهها تمثلت بـ 24 غرزة، مما تسبب في أزمة نفسية للفتاة الصغيرة التي رفضت مغادرة المنزل بعد. خضعت لعملية جراحية في مستشفى حامد فرحات في بلدة جب جنين قبل أيام. .

من جهتها قالت والدة سلمى أبو خضور غندور على صفحتها على فيسبوك: “الذين اعترضوا على إطلاق النار فجأة لم يروا وجه ابنتي وكم هو مشوه، والبعض لا يظن أني سعيدة أنني قتلت الكلب”. وأنا ببساطة أنقذت ابنتي ونفسيتها المحطمة. كلاب وقطط، وآمل ألا يسارع أحد في الحكم علي، وأتمنى لو رأينا هذه الإنسانية عندما كانت ابنتي تخضع لعمليات جراحية “.