كشف الفنان عبدالله بلخير، سر “أسلوبه” الخاص في فنه وأزياءه، واللون الأحمر الذي يعتمده دائما في اختيار إكسسواراته، مؤكدا أنه لم يكن موجودا بالصدفة. أفكاره الشخصية من أفكاره ومن الناس، مشيرة إلى أن مثاله الفني هو الفنانة صباح وأم كلثوم وتشارلي شابلن وشريهان وسمير صبري ومايكل جاكسون.

وأضاف: كل هذه العروض المسرحية، فيها غناء، فيها جدية، وفيها صوت، وفيها موسيقى وفيها حلاوة. المواقف التي حدثت معه في إحدى حفلاته، واعتمدها في باقي الحفلات بعد ذلك، وأصبحت من “أسلوبه” الذي اشتهر به، قائلاً: “أعطاني أحد المتفرجين مصباحًا، فقمت به. المصباح في يدي، ومن أجل الاستمرار في الغناء، قمت بلفه في يدي، ومرة ​​أخرى أعطوني عصا، وتقديرًا لذلك أخذت معه حركات أفضل “.

وتابع: في الحفل الثاني سألوني عن العصا والمصباح، فحرصت في الحفلة القادمة على أن أحمل العصا والمصباح معي. معه، يعجبك اللون الأحمر، فلماذا لا تكون العصا حمراء؟ ” فقلت له: والله كلامك وصية واقتراح وفكرة جميلة. اعتاد إزالة ملحقاتي كما تلاحظ، وكلها حمراء “.

مشيراً إلى أن فكرة العصا وحركاتها من شارلي شابلن في زمنه الصامت، وجميع الكوميديين أخذوا من تحركاته، بحسب ما ورد. وعن النقد الذي يوجه إليه، وعن القناعة التي تجعله لا ينتبه، قال “مع الخير”: اقتناعي هو ثقتي بنفسي وبأنني أقدم الفن، والفن جميل وأنا حريص عليه. كونه فرحًا وفرحًا وانفتاحًا.