ظهر على شواطئ الخليج نوع جديد من السياحة الطبيعية والبحرية، جديد وغير مألوف، على شواطئ الخليج، وهي السياحة بالسلاحف وكيفية مداعبتها والعيش والسباحة معها.

بالرغم من أن السلاحف لها طبيعة خاصة ولا تحب الضوضاء إلا أن الكثير من السائحين يزورون سواحل الخليج العربي ويتمتعون بالهدوء الذي تتميز به، بالإضافة إلى السياحة البيئية التي تتميز بالهدوء والرفاهية. ضمن المعلومات، تبدأ السلاحف في الظهور والانتقال إلى الشاطئ الذي ولدت فيه، مسترشدة بالمجال المغنطيسي الأرضي.

وقد يتراوح طول الهجرة من 1400 ميل إلى 2253 ميل. تحدد درجة حرارة التربة جنس السلحفاة ؛ إذا كانت درجة الحرارة أقل من 30 درجة مئوية، يكون جنس البويضة ذكرًا، وإذا كانت درجة الحرارة أكثر من 30 درجة مئوية، فسيكون جنس البويضة أنثى. تحتوي هذه العبوات على 70-190 بيضة توضع في حفرة حفرتها الأم.

تقع هذه السياحة الجديدة في جزيرة السعديات في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة. تبلغ مساحة الجزيرة 27 كيلومترًا مربعًا، وقد تحولت إلى مركز عالمي للترفيه والإسكان والأعمال والثقافة. تضم الجزيرة أكبر تجمع للمؤسسات الثقافية الرائدة في العالم، بما في ذلك متحف زايد الوطني ومتحف اللوفر أبوظبي وغوغنهايم أبوظبي.

وتعيش سلاحف منقار الصقر في جزيرة السعديات في أبو ظبي، وتبني أعشاشها على الشاطئ الواسع الذي يبلغ طوله تسعة كيلومترات. على شاطئ جميرا السعديات، تضع أمهات السلاحف بيضها، وتقوم الأم بتغطيتها بالتربة، وتعود مرة أخرى إلى البحر. يبقى البيض تحت التربة لمدة أسبوع تقريبًا. حسب نوع السلحفاة.

توجد أعشاش للسلاحف على شاطئ منتجع جميرا في جزيرة السعديات، وهي وجهة طبيعية لا تضاهى ؛ بفضل موقعه الفريد، على بعد خطوات فقط من أحد أجمل الشواطئ المحمية في الخليج العربي. خلال موسم تعشيش السلاحف، ستتاح للزوار فرصة خاصة لمشاهدة السلاحف منقار الصقر عن قرب على الواجهة البحرية التي يبلغ طولها 9 كيلومترات ؛ لتعيش معهم الحياة البرية بكل تفاصيلها.

يشار إلى أن إمارة أبوظبي أعلنت شاطئ الجزيرة محمية طبيعية، ووفرت كل ما يلزم لتوفير بيئة مناسبة للسلاحف، وحظرت تمامًا استخدام الأصوات والمنتجات البلاستيكية، وألزمت الجميع في جزيرة السعديات بمبادئ الاستدامة. السياحة.