تكثر الانتقادات الداخلية الروسية للغزو الروسي لأوكرانيا من جديد أوقفت السلطات الروسية مساء أمس الاثنين فلاديمير كارا-مورزا، أحد أبرز معارضي الحكومة الروسية برئاسة بوتين .

وبحسب المحامي فاديم بروخوروف وهو محامي المعارض مورزا مصرحاً لوكالة إنترفاكس”أبلغني فلاديمير كارا نبأ توقيفه قبل دقائق، سأوافيه الان“.

ولم يصدر ار تصريح او تعليق من السلطات الروسية حتي اللحظة ولم تتّضح بشكل رسمي أسباب توقيفة والجدير ذكرة ان مورزا انتقد في الآونة الأخيرة وبشكل كبير ومراراً التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

وفي سياق أخر عزّزت السلطات الروسية مؤخراً قوانين وتشريعات لمعاقبة منتقدي العملية العسكرية الجارية في أوكرانيا. وينص القانون الجديد بات كلّ من ينشر اي معلومات تخص الجيش الروسي تعتبرها الحكومة ملفقة وتعرضة للسجن لمدة قد تزيد عن 15 عام.

ويعتبر المعارق وكارا-مورزا البالغ من العمر (40 عاماً) يسكن روسيا خلافاً لعدد كبير جداً من المعارضين الروس من أبرز الصحفيين صحافي السابقين ومقرّباً جدا من المعارض بوريس نيمتسوف، الذي اغتيل عام 2015، وكذلك مقرّباً من المعارض ميخائيل خودوركوفسكي المعارض الشرس للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي ذات السياق اكد كارا-مورزا أنّه تعرّض للتسميم عدة مراة ابرزهم في 2015 و2017، بسبب أنشطته السياسية المعارضة للرئيس بوتين.