وفي مساعيها التدائمة للتقدم والازدهار أجرت المملكة العربية السعودية أول تجربة في العالم لتوفير تغطية شبكات الجيل الخامس G5 وإيجاد حلول مبتكرة لأبرز التحديات العالمية في ضمان استمرارية الخدمة من خلال أنظمة المنصات عالية الارتفاع “HAPS” التي تؤدي أعمال أبراج الاتصالات الأرضية.

وفي نفس السياق كشفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، مساء الأربعاء الماضي، عن التنفيذ الناجح للتجربة في منطقة مشروع البحر الأحمر، لتوفير تغطية لمدى يزيد عن 500 كيلومترًا مربعًا.

ومن جانب اخر أوضح محافظ الهيئة الدكتور محمد التميمي أن التجربة تجسد ريادة المملكة العربية السعودية في تبني تقنيات الاتصالات اللاسلكية وما تمثله كموقع جاذب للاستثمار في التقنيات الناشئة والمستقبلية.

وفي ذات السياق أشار إلى المحافظ أنها ستؤدي إلى فتح ابواب وآفاق جديدة للاستخدامات التقنية وإيجاد حلول جديدة ومبتكرة لتغطية المناطق النائية حول العالم وكذلك تقديم خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لها وفق أحدث التقنيات وإيجاد الحلول الرقمية في حالات الطوارئ والتعامل مع الزلازل الكوارث وكذلك توفير القدرات اللازمة للأحداث والمناسبات المؤقتة.

وبحسب المحافظ أضاف أن التقنية الجديدة متقدمة جداً وتراعي جميع الجوانب الاقتصادية والخدمية والصحية والبيئية، حيث تعتمد في عملياتها التشغيلية على طاقة نظيفة وصديقة للبيئة تماشياً مع أهداف ورؤية المملكة الجديدة 2030 في الحد من انبعاثات الكربون والمحافظة علي البيئة.