منذ بداية الحرب والصراع الدائر بين روسيا وأوكرانيا والعالم يترقب ويخوف من ان تتوسع الحرب لحرب عالمية ونووية وفي تصريع جديد يعتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن “الأسوأ لم يأت بعد” في أوكرانيا بعد محادثاته الهاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الذي أعرب عن “نيته” في مواصلة هجومه، وأن الهدف من غزو أوكرانيا هو “السيطرة”.

وقال مكرون خلال مكالمة هاتفية مع نظيرة الروسي فلادمير بوتين استمرت لمدة أكثر من ساعة ونصف بناء على طلب الرئيس الروسي، أخبر بوتين نظيره الفرنسي أن عمل الجيش الروسي يتطور “وفقًا للمخطط” الذي وضعته موسكو وأنه “سيتفاقم” إذا لم يقبل الأوكرانيون شروطه، بحسب بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية.

وفي نفس السياق نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول فرنسي رفيع قوله إن  الرئيس الفرنسي ماكرون أبلغ بوتين: “بلادك ستدفع ثمناً باهظاً لأنها ستكون دولة ضعيفة ومعزولة تحت العقوبات لفترة طويلة”.

وفي ذات السياق أضاف مسؤول رفيع المستوي أن الرئيس الفرنسي مكرون دعا نظيره الروسي “ألا تكذب على نفسك”. وقال الكرملين في بيان، بحسب صحيفة الرأي، إن الرئيس الروسي فلادمير بوتين أبلغ ماكرون أن أهداف “العملية العسكرية الخاصة” – المصطلح الذي تستخدمه الحكومة الروسية لغزو أوكرانيا – “ستحقق أهدافها على أي حال”.

وفي ختام حديثة أضاف فلادمير بوتين في حديثه مع الرئيس الفرنسي، أن “محاولات كسب الوقت بالمماطلة في المفاوضات لن تؤدي إلا إلى مزيد من الشروط لكييف في موقفنا التفاوضي”.