اختتمت السعودية، الرالي النسائي، وهو الأول من نوعه في العالم.

شارك 34 فريقًا في مسابقة السيدات بعنوان “الرالي الجميل”، ويتكون كل فريق من ملاح وسائق يقود مركبة متعددة الاستخدامات ذات دفع رباعي ودعم مستمر على جميع العجلات الأربع.

يعتمد الحدث الاستثنائي على الطرق الوعرة في المملكة العربية السعودية على مهارة الملاحة واستخدام كتيبات الطرق وليس السرعة.

يبلغ طول الرالي حوالي 1000 كيلومتر على الطرق الصحراوية، ابتداءً من مدينة حائل، مروراً بالقصيم، وأخيراً العاصمة الرياض، لمدة أربعة أيام من القيادة في مناطق لا تُنسى، وكثبان رملية وتضاريس متنوعة تسهم في تنوع التحديات.

تنافس المشاركون على مسارات “رالي” معدة مسبقًا، لجمع النقاط وجمعها، ومسار محدد في الصحراء له نقطة انطلاق ويبحث المشاركون عن نهاية.

وفي السياق ذاته، أكد الرئيس العام لاتحاد السيارات والدراجات النارية الأمير خالد بن سلطان، على الدور الأساسي للمكون النسائي في الفعالية، مضيفاً: “كانت التجربة ملهمة للآخرين، والتعرف على أمور مهمة ودقيقة حولها. تفاصيل المسيرة “.

وشارك في هذا الحدث 34 فريقًا من 15 دولة من جميع أنحاء العالم، من بينهم متسابقات مبتدئات ومحترفات، ورفع 22 فريقًا العلم السعودي الأخضر، وهو ما يؤكد الحضور القوي للرياضة النسائية السعودية، خاصة تواجد مدينتي جدة والرياض.