أصدرت وزارة الأوقاف المصرية بيانا أوضحت فيه الأسباب التي استندت إليها في إصدار قرارها بمنع الاعتكاف في المساجد خلال العشر الأواخر من شهر رمضان. ونؤكد أن شروط وإجراءات التباعد لا تمكن، في الظروف الحالية، من السماح بالاعتكاف هذا العام حفاظا على الأرواح، والرأي الشرعي مبني على رأي طبي، فهم أصحاب الاختصاص في الدولة. قرار لتنفيذ إجراءات التباعد “.

وتابع البيان: “ما زالت التعليمات الطبية تستدعي الحذر ولبس الكمامة، ولا شك أن الاختلاط الذي يحدث في الخلوة يجعل من الصعب تطبيق إجراءات التباعد، الأمر الذي يجعل الحفاظ على الذات، وهو في صميم مقاصد الشريعة ومن الكليات الست قبل أداء بعض النفوذ “. وتابع البيان: “هذا بتأكيدنا على أن الاعتكاف سنة ثابتة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا شيء يمنعنا ولا ننفذها هذا العام إلا للصالح العام”. على أسس شرعية وفقهية من خلال فقه الميزانيات والرأي العلمي والطبي “. يعد قرار وزارة الأوقاف بمنع الاعتكاف في المساجد حالة جدل واسع النطاق في مصر، حيث اعتاد عدد من المصريين على الاعتكاف داخل المساجد خلال العشر الأواخر من رمضان.