منذ ظهور وسائل التواصل الاجتماعي برز علي السطح تطبيق الفيس بك حاول Facebook العودة إلى جذوره كشبكة اجتماعية تركز على الكلية مع إطلاق Campus في خريف عام 2020، وهو قسم خاص داخل التطبيق كان متاحًا فقط لمن لديهم عنوان بريد إلكتروني ينتهي بلاحقة edu.

وفي نفس السياق ومن خلال رسالة داخل التطبيق، تقوم شركة الفيس بك بإعلام المستخدمين بإغلاق الإصدار التجريبي من Campus وأنه تم حذف حسابات Campus والمجموعات والمنشورات والبيانات الأخرى.

حيث ان الشركة أشارت ان الرسالة إلى أنه قبل إغلاق Campus، يمكن للمستخدمين عرض بياناتهم وتنزيلها باستخدام أداة تصدير.

وفي تطور ملحوظ قدم Facebook في الأصل Campus كوسيلة لجعل الشبكة الاجتماعية جذابة للشباب من خلال توفير مكان خاص لطلاب الجامعات بغرف افتراضية حيث يمكنهم التواصل مع زملائهم في الفصل والانضمام إلى المجموعات والتعرف على الأحداث القادمة والحصول على التحديثات من الإدارة والدردشة مع الآخرين. حيث استفد عدد كبير من الطلاب من انتقال العديد من الطلاب إلى التعلم الافتراضي لدفع تبني شبكة الكلية عبر الإنترنت.

ومع ذلك ومن خلال الغرف الافتراضية، لم يتم تقديم الحرم الجامعي كتطبيق منفصل، ويمكن الوصول إليه من قسم المزيد إلى جانب أقسام Facebook الأخرى، مثل المشاهدة والألعاب والأخبار وغيرها والمزيد.

وفي ذات السياق حاول Facebook تسويق الميزة عبر منصته الفيس بك، حيث لاحظ أحد مستخدمي Twitter في عام 2021 كيف تم دفعه للانضمام إلى Campus، على الرغم من أنه عضو هيئة تدريس وليس طالبًا.

وفي وقت سابق في منتصف عام 2021، أصبحت الميزة متاحة لـكثر من 61 كلية وجامعة ومعهد أمريكي، بعد إضافة أكثر من 35 كلية أخرى إلى الخدمة.

وفي نفس السياق وخلال بداية العام كانت توسعات الحرم الجامعي جارية حتى أوائل يناير من هذا عام 2022. يشمل البرنامج التجريبي حاليًا 205 كليات.

أشار متحدث باسم الشركة فيس بك إلى أن الفكرة الأصلية لـ Campus جاءت لأن الطلاب كانوا يستخدمون مجموعات Facebook في كليتهم.