منذ بدية الازمة بين روسيا وأوكرانية وتنتشر الشائعات والاقوال عن مكان اختباءة مما اطرة للظهور قبل ايام داخل العاصمة كييف وفي مقابلة صحفية قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه يقضي يومه كما يفعل الأوكرانيون بين الاحتماء والمواجهة لحماية أوكرانيا، معربًا عن أسفه لسقوط ضحايا وتدمير العديد من المعالم في بلاده وكذلك البنية التحتية، ويبدو أن يوميات الأوكرانيين الرئيس زيلينسكي خلال العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، التي دخلت أوكرانيا اليوم الأربعاء، هو يومها السابع، على غرار ما يفعله الأوكرانيون باتباع آلة الحرب الروسية.

وبين أخذ ورد ووافق الرئيس زيلينسكي، رغم ظروف الحرب الضروس، على إجراء مقابلة صحفية سريعة والتحدث عن مذكراته أثناء الحرب، وكذلك تأكيد وجوده وفريقه الرئاسي في العاصمة الاوكرانية كييف.

وفي خلال الحديث اكد الرئيس الاوكراني أنه لم يقابل أسرته منذ اندلاع الحرب، وخاصة وأن الرجل سبق أن حذر من أنه وعائلته ستستهدفهم روسيا.

وفي سؤال عن عائلتة عندما سأله المراسل: هل يمكنك رؤية أسرتك؟ هل يمكنك رؤية أطفالك؟ ”

أجاب الرئيس الاوكراني زيلينسكي: “لا، لا، لا أستطيع.”

وخلال المقابلة سأله المراسل: “متى كانت آخر مرة رأيتهم فيها؟

” أجاب : “قبل هذه الحرب” وأكد انة لم يراهم منذ بداية الحرب.

كان الرئيس زيلينسكي، البالغ من العمر 44 عامًا، والذي يمتلك ذقنًا ممدودًا قليلًا وزيًا شبه عسكري داخل احد المبانى العسكرية شديدة الحراسة وكان الاجواء شبة طبيعية يتحرك ويمزح بحذر، فجأة توقف عن الاستماع إلى قائد فريقه أندريه يرماك، الذي أعلن عن استهداف جديد. وأبلغه يرماك عن قصف بابين يار الذي يحتوي على نصب تذكاري تاريخي في أوكرانيا.

فيما أحبطت السلطان الأوكرانيا محاولة اغتيال الرئيس الاوكراني زيلينسكي، وفقا لرسالة حكومية وحذر الخطاب من دخول مجموعات تخريبية روسية إلى العاصمة كييف لتعقب الرئيس وعائلته.

وخلال الحديث وفي نفس السياق أكد دانيلوف أن وحدة من القوات الخاصة الشيشانية المعروفة كانت وراء محاولة الاغتيال وتم القضاء عليها بالكامل.