اليوم السبت أول أيام “الدراعين” وهو العاصفة التي تأتي بعد ليتورجيا “الحمينين”، وبعد نهايتها تأتي عاصفة “سريا القيز”. . ” مدة بروز “الذراعين” 26 يومًا. أرماغ ليس نجما. بل هي صفة تميز الأيام ما بين أيام نو “الحمينين” وأيام “ثريا القيز”.

وأضاف: أن ناو الضرائعين يشمل مكانين للشمس والقمر، وهما مكانان: المؤخر أو كما يسميه عامة الناس الذراع الأول والثاني الذراع. الرشوة، أو كما يسميها عامة الناس “الذراع الثانية”، حيث يوجد ارتفاع المشجعين، والمطر الغزير – إن شاء الله – هناك فرصة لتكوين غيوم عملاقة، ومطرها يستحق الثناء و تصير الأرض منها خضراء إذا باركها الله. وتابع: الظهر أو “الذراع الأولى” لها “13” يوماً تُزرع خلالها أشجار النخيل والفاكهة وتزرع فيها بذور الصيف. يكون الطقس في معظم أيامه لطيفًا في الليل وحارًا بعد الظهر. هناك تقلبات في الطقس. هناك العديد من طيور القمار والعقعق، والمراصد تشير إلى تكوّن ظرفين جويين مقبلين بإذن الله على أجزاء كبيرة من المملكة.