حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، من تأجيج الأوضاع في المسجد الأقصى المبارك، وألقى باللوم على قوات الاحتلال الإسرائيلي التي ترتكب اعتداءات خطيرة على الفلسطينيين وحقهم في أداء الشعائر داخل المسجد الأقصى.

الأقصى في شهر رمضان المبارك. وأكد أبو الغيط في بيان له اليوم أن الاعتداءات الإسرائيلية على المصلين تمثل استمرارا لسلسلة التجاوزات والاستفزازات الإسرائيلية الهادفة إلى تقسيم الأقصى مكانيا وزمانيا.

وطالب الأمين العام لجامعة الدول العربية المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته عن هذه التصرفات غير المسؤولة من قبل حكومة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أن حق العبادة يكفله القانون الدولي، وأن الاعتداءات والاعتقالات الإسرائيلية لن تمنع الفلسطينيون من ممارسة حقهم ولن يجردوا الأقصى من هويتهم العربية والإسلامية. .