بحسب عدد من وسائل الإعلام الأمريكية وفي وقت حساس جداً، أجرى الجيش الأمريكى صباح اليوم الثلاثاء، تجربة سرية وصفها بالـ”ناجحة” على صاروخ جديد وحديث تفوق سرعته الصوت.

وبحسب مصادر رفيعة المستوى ومطلعة في البنتاغون فإنّ الولايات المتحدة الامريكية لم تعلن عن الأمرفي ذلك الوقت، وذلك “لتفادي المزيد من التوترات والحرج مع روسيا” خاصة في ظل الصراع الدائر بين موسكو وكييف.

حيث أنّ التجربة الصاروخية جرة ، في منتصف شهر آذار/مارس الماضي وذلك أثناء استعداد الرئيس الأميركي جو بايدن لزيارة أوروبا، والتي زار فيها مخيماً في بولندا للاجئين والنازحين من الحرب من أوكرانيا.

وفي نفس السياق اوضح المصدر أنّ الولايات المتحدة الامريكية أطلقت صاروخاً جديداً من طراز “هوك” من صنع شركة “لوكهيد مارتن”الامريكية، وتم تنفيذ الإطلاق الصاروخي من قاذفة قنابل طراز “بي – 52”.

والجدير ذكرة أنّ البنتاغون قد أعلن في وقت سابق من مطلع نيسان/أبريل الجاري، إلغاء تجربة مقررة لصاروخ من طراز “مينيتمان 3” البالستي العابر للقارات، وذلك تفادياً للتوترات مع روسيا التي تجرى غزواً لأوكرانيا.